كلاسيكو الأرجنتين والبرازيل في تصفيات مونديال روسيا ينتهي بالتعادل

0
38

بوينس أيرس|

قال جيراردو مارتينو مدرب الأرجنتين إن الإخفاق في تحويل الضغط إلى أهداف في التعادل 1-1 مع البرازيل الجمعة يعني أن الفريق يجب أن يفوز خارج أرضه على كولومبيا في الجولة المقبلة بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم.

واستحوذت الأرجنتين على الكرة في بوينس أيرس لكنها سجلت هدفا واحدا قبل أن يدرك لوكاس ليما التعادل للبرازيل ليواصل فريق مارتينو أسوأ بداية بمشواره بالتصفيات بجمع نقطتين من ثلاث مباريات.

وقال مارتينو: “كان الأداء إيجابيا لكن لم يكن الأمر إيجابيا فيما يتعلق بالنقاط. امتاز المنافس بالفاعلية بينما لم نفعل ذلك”، مضيفا بأنه يجب أن نفوز في كولومبيا.

وتحتل الأرجنتين المركز التاسع وقبل الأخير في التصفيات المكونة من عشرة منتخبات وستلعب مع كولومبيا صاحبة المركز السادس التي تعادلت 1-1 في ضيافة تشيلي بطلة أمريكا الجنوبية.

واتفق خافيير ماسكيرانو قائد الأرجنتين مع مارتينو، وقال إن: “الفريق لم يكن محظوظا ليفوز على البرازيل بعد السيطرة على اللقاء”.

وأضاف للصحفيين: “لا نريد تقديم الأعذار، خضنا مباراة قوية لكن لسوء الحظ أدرك المنافس التعادل بتحرك واحد”.

وشعر دونجا مدرب البرازيل بالثقة خاصة بعد الأداء القوي في الشوط الثاني عندما غير البديل دوجلاس كوستا من إيقاع اللعب بعد مشاركته.

ورغم ذلك يشعر دونجا بالإحباط من عدم استفادة البرازيل من أجواء التوتر الموجودة في استاد مونومنتال.

وقال دونجا: “لا أعرف إن لاحظ أحد ذلك لكن لم تكن هذه الأجواء المعتادة في استاد أرجنتيني. الجماهير كانت متوترة وصامتة ولم يكن بوسعنا الاستفادة من ذلك في الشوط الأول”.

وأضاف: “نحن في حاجة للفوز على أرضنا والحصول على نقاط خارج أرضنا والخروج بنقطة أمام الأرجنتين يمثل نتيجة جيدة”.

ودافع دونجا عن لاعبه نيمار العائد لتشكيلة البرازيل بعد انتهاء إيقافه أربع مباريات رغم ظهوره أمام الأرجنتين بشكل متوسط.

وقال دونجا: “إنه يلعب من أجل الفريق وربما لم يقدم بعض اللمحات التي اعتاد فعلها مع برشلونة بفضل الرقابة القوية من مدافعي الأرجنتين”.

وأضاف: “نحن نلعب كل شهرين ونتدرب ليوم واحد ولذلك يكون من الصعب عليه التأقلم مع زملائه. أنا متأكد أنه سيلعب بشكل أفضل في المباراة المقبلة”.