قوادري وحمشو أبطال المرحلة الأولى من بطولة سوبر سيرف سورية للسرعة والدريفت

0
18

دمشق-عماد سنقر|

انطلقت اليوم المرحلة الأولى من بطولة سوبر سيرف سورية للسرعة والدريفت برعاية وزارة السياحة وتنظيم نادي السيارات السوري، حيث شهدت هذه المرحلة منافساتٍ حامية وقوية بين المتسابقين لا سيما بين المخضرمين والجدد وسط حضورٍ جماهيريٍّ غفير غصّت به مدرجات حلبة النادي في معرة صيدنايا بـ ريف دمشق. 

ففي بطولة سورية لسباقات السرعة في نسختها الـ 14، تُوّج المتسابق المخضرم أنس قوادري بالمركز الأول قاطعاً السباق بزمن 1:19.62 د وحل ثانياً اللبناني باهو إلياس بزمن قدره 1:24.86 د وحلّ ثالثاً أيسر أبو حمدان بزمن قدره 1:34.27 د في فئة الإنتاج الخاص.

وفي فئة الإنتاج التجاري تفوّق معاذ المهايني على أسماءٍ تفوقه خبرةً مع فوزه بالسباق في مشاركته الأولى وبزمن 1:24.50 د متفوقاً على حامل اللقب إياد الأفغاني الذي حل ثانياً بزمن قدره 1:25.97 د وتلاهما مازن النجار بزمن قدره 1:27.57 د. وفي فئة الـ ١٦٠٠ سي سي، حل حامل اللقب زاهر دحكول بالمركز الأول قاطعاً السباق بزمن قدره 1:35.43 د.

أما في بطولة سورية الرابعة لسباقات الدريفت، والتي شهدت تحقيق قفزاتٍ نوعية عاماً تلو الآخر مع تقديم المتسابقين لاستعراضاتٍ رائعةٍ وسط تقارب مستوى الأداء مما يخوّلهم المشاركة في السباقات الخارجية وتحقيق نتائج جيدة.

حيث فاز عمرو حمشو بالسباق بعد تقاربٍ مذهل في النتائج، متفوقاً على محمد كريزان بنقطةٍ وحيدة، بينما جاء المخضرم أحمد حمشو بالمركز الثالث بفارق أربع نقاط.

وواجه المتسابقون تحديات كبيرة على مدار السباق، نظراً لأن الكشف عن مسار التسابق حصل قبل دقائق فقط على الانطلاق.

وفي تصريحٍ صحفي أكّد رئيس نادي السيارات المهندس وليد شعبان على أهمية هذه البطولة التي تم التحضير لها منذ أشهر بفضل كوادر النادي الذين يمتلكون خبرة كبيرة في تنظيم الأحداث الرياضية لافتاً إلى الحضور الجماهيري الكبير الذي أكسب السباق متعةً وحماسةً.

وأشار شعبان إلى التغطية الإعلامية الكبيرة التي حظي بها السباق قائلاً أن الإعلام بكافة أطيافه شريك أساسي وعامل هام في تطوير رياضة السيارات في سورية.

وبدوره، أكد رئيس اللجنة المنظمة الدكتور سامر خضر أن النادي يسعى إلى إنجاح كافة الأحداث الرياضية عبر التخطيط الجيد والتنفيذ على أرض الواقع لافتاً إلى أن روزنامة هذا العام تحظى بالعديد من المفاجآت أبرزها عودة سباقات تسلق الهضبة من جديد.

وأشار الدكتور خضر إلى أهمية التعاون بين نادي السيارات والرعاة الذين حضروا بقوة هذا الموسم عبر سيريتل الراعي البلاتيني للبطولة إضافةً إلى كيو ميديا ودلتا للصناعات الغذائية وسينالكو وأداء موتورز وإذاعة نينار. أف أم وميلك مان وآد تو زد وفريق إنقاذ السيارات الذين قدموا كل التسهيلات الممكنة لإنجاح هذا الحدث الهام.

وكان قوادري سعيداً بهذا الفوز، مع إشادته بـ ‘السباق المذهل والجمهور الرائع’. حيث قال: “أتشكر كافة أعضاء نادي السيارات على جهودهم الحثيثة، وآمل أن تبقى المنافسة مستمرة حتى نهاية الموسم مع المحافظة على هذه الوتيرة”.

ومن جانبه أعرب عمرو حمشو عن سعادته بالفوز بسباق الدريفت الأول للموسم الحالي، خصوصاً مع افتقاره للخبرة نسبياً بالمقارنة مع منافسيه.

بينما أكد حامل لقب بطولة الدريفت للعام الماضي أحمد كريزان بأن الاستعدادات كانت كما يجب، ولكنه أشار إلى أن المستوى أصبح أفضل من الأعوام الماضي، سواءً على صعيد المنافسة أو على الصعيد التنظيمي، ووصف مسار التسابق بأنه كان تقنياً أكثر من الأعوام الماضية.

ومن جانبها قالت دانيا دباح من سيريتل بأن الشركة تلتزم ببرامج المسؤولية الاجتماعية والرياضية ومن ضمنها البرامج التي ترعى وتدعم الفعاليات والأنشطة الرياضية إيماناً منها بالطاقات السورية القادرة على رفع علمنا عالياً في كل مكان.

وأضافت دباح أن الشركة تلتزم بزرع ثقافة الرياضة وتنميتها لدى موظفيها. واليوم، تكمل هذا الالتزام من خلال رعايتها البلاتينية الحصرية لبطولة سوبر سيرف سورية.

وكان أحمد المهايني قد توج العام الماضي بطلاً لفئة الإنتاج الخاص تلاه أيسر أبو حمدان ومحد شفيق الحجار، وفي فئة الإنتاج التجاري جاء أولاً إياد الأفغاني ثم المغيرة القباني وزاهر دحكول، أما في بطولة الدريفت فكان التتويج من نصيب أحمد كريزان ثم محمد كريزان ومحمد الفوال.

يُشار إلى أن نادي السيارات السوري قام بتغييرات هامة على مستوى التحكيم وتصميم المسار والتنظيم لإتاحة الفرصة لجميع عشاق رياضة السيارات لمتابعة سباقات مثيرة وأكثر ديناميكية.

كما يأتي هذا النهج التحكيمي ليتماشى مع ما يتم اتباعه في بطولات الدريفت الإقليمية، وبحيث يمكن للمتسابقين السوريين التمتع بمستوى عالي من المنافسة أثناء مشاركتهم في تلك البطولات نظراً لحصولهم لخبرتهم التي سيكتسبونها مع هذه الأساليب التحكيمية الجديدة.

يُذكر أن نادي السيارات السوري تأسس في الأول من أيار عام 1950 في مدينة دمشق بمبادرة من أعضاء هيئة المتب الأول وانضم للاتحاد الدولي للسيارات / فيا / في 1960 وأصبح ممثله الرسمي في سورية.