قوات الدفاع الوطني تعلن بدء عملية “عقاب” في سلمية وتستعيد السيطرة على السطحيات

0
45

حماة|

شنت وحدات من الدفاع الوطني عملية عسكرية نوعية في ريف سلمية الغربي، أطلقت عليها اسم «عقاب» طاردت خلالها المجموعات الإرهابية في منطقة السطحيات، وبسطت سيطرتها على التلال والمزارع المطلة على الرستن وذلك بعد اشتباكات ضارية كبَّدت خلالها المسلحين خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

وأكد مصدر إعلامي أن هذه العملية النوعية جاءت في وقتها المناسب لتضع حداً للمجموعات الإرهابية التي عمدت في الآونة الأخيرة إلى حرق المحاصيل الزراعية والحقول المزروعة بالأشجار المثمرة ومزارع الأهالي، لتحرمهم من مواسمهم وغلال أراضيهم وخيراتها، ولتضر باقتصاد المنطقة خصوصاً والبلد عموماً، ولتخرب ممتلكات المواطنين الخاصة. وحققت هذه العملية أهدافها حيث تم خلالها قتل العديد من الإرهابيين، بينما لاذ من بقي حيَّاً بالفرار إلى ريف حمص الشمالي، وتحديداً إلى منطقة الرستن وريفها.

في غضون ذلك دمرت وحدات من الجيش، العاملة في حمص، أوكاراً وعتاداً لتنظيمي «جبهة النصرة» وداعش الإرهابيين في الريفين الشمالي والشرقي.

ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري أن «وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار إرهابيي تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية رحوم في أقصى الريف الشرقي، أسفرت عن مقتل عدد منهم وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم».

وفي الريف الشمالي بيّن المصدر العسكري أن وحدات الجيش واصلت عملياتها ضد أوكار مسلحي «النصرة» في قريتي غجر أمين وعين حسين الجنوبي ومدينة الرستن، أوقعت خلالها العديد من القتلى بين صفوف التنظيم المتطرف والميليشيات المسلحة المنضوية تحت زعامته».