قمة عالمية ترسم خريطة طريق لتكافؤ الفرص بين الجنسين

0
27
A group of business people meet in Internet city in Dubai.

أعلنت مؤسسة «نماء للارتقاء بالمرأة» أن فعاليات الدورة الأولى من «القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة»، التي تنظمها المؤسسة بالشراكة مع «هيئة الأمم المتحدة للمرأة»، يومي 4 و5 كانون الأول (ديسمبر) المقبل في مركز «إكسبو الشارقة»، تتضمن سبع جلسات نقاشية رئيسة يشارك فيها نخبة من الخبراء والمتخصصين من دولة الإمارات ودول العالم، بهدف استعراض سبل تمكين المرأة اقتصادياً وتعزيز مكانتها كعنصر فاعل في مسيرة التنمية المستدامة.

وتقام الدورة الأولى من القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة لتحقيق «أهداف التنمية المستدامة» في شأن التمكين الاقتصادي للمرأة بحلول عام 2030، والتي تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول (سبتمبر) 2015.

وتعكس هذه القمة حجم التعاون الكبير والمهم بين مؤسسة «نماء» و «هيئة الأمم المتحدة للمرأة»، للعمل معاً لحشد كل الجهود والطاقات لدعم المرأة وتمكينها اقتصادياً، في إطار دعم المؤسسة للبرنامج العالمي «تكافؤ الفرص لرائدات الأعمال»، الذي يهدف تطبيقه محلياً إلى ضمان تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في مجال ريادة الأعمال في الشارقة، والإمارات.

وقالت مديرة مؤسسة «نماء» ريم بن كرم، إن «القمة العالمية لتمكين المرأة تؤكد مركزية الدور الذي تلعبه الإمارات للنهوض بواقع المرأة عربياً وعالمياً، فمن خلال التعاون الوثيق بين مؤسسة نماء وهيئة الأمم المتحدة للمرأة سنعمل على ترسيخ أطر ومعالم واضحة ننطلق منها في مسيرة دعم المرأة إلى آفاق أرحب».

وتستهل القمة فعاليات اليوم الأول بجلسة بعنوان «التشريعات ومسؤولية القطاع الخاص في تفعيل الدور الاقتصادي للمرأة.

وفي ثاني جلسات اليوم الأول، التي تحمل عنوان «تعزيز عمليات الشراء المراعية للنوع الاجتماعي»، يتحدث المشاركون عن ضرورة تخصيص الشركات الخاصة والهيئات الحكومية نسبة معينة من مشترياتها لمشاريع سيدات الأعمال. ويتناول الخبراء المشاركون في ثالث جلسات اليوم الأول، تحت عنوان «ابتكارات وحلول تمويلية»، التحديات التي تواجه رائدات الأعمال عموماً في الحصول على التمويل المصرفي.

ويشهد اليوم الثاني للقمة جلسة افتتاحية، بعنوان «فرص التعلم المبتكرة». وتحت عنوان «المرأة الإماراتية: إمكانات وتطلعات»، مخصصة للنساء حصراً، تناقش فيها المشاركات واقع المرأة الإماراتية في ظل ما تؤمنه القيادة الرشيدة من إمكانات وموارد كبيرة للارتقاء بمكانتها في مختلف المجالات.

ومن خلال الجلسة التالية والتي تأتي بعنوان «ضريبة العنف»، يتناول المشاركون التأثير المباشر للاضطرابات الأسرية والعنف ضد المرأة في مساهمتها الملموسة في التنمية الاقتصادية. وتختتم القمة بجلسة سابعة وأخيرة تحمل عنوان «مبادئ التمكين الاقتصادي للمرأة: من التخطيط إلى التنفيذ».