قريبا.. راية “ب ي د” إلى زوال والعلم السوري يرفرف فوق تل أبيض

0
57

الرقة|

أكد «تحالف القبائل والعشائر العربية والتركمانية في سورية» بأن «وحدات حماية الشعب» الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، تستعد لتسليم مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة والقريبة من الحدود التركية، إلى الحكومة السورية.

وقال نائب رئيس «التحالف» عمر دادا، في حديث نقلته وكالة «الأناضول» للأنباء أمس، أن وحدات الحماية، سترفع أعلام الجمهورية العربية السورية، في مدينة تل أبيض، بدلاً من علمها والأعلام الأميركية التي أزالتها.

وأشار دادا إلى أن «وحدات الحماية» التي سيطرت على تل أبيض من تنظيم داعش الإرهابي من دون معارك، تستعد لتسليمها إلى الحكومة السورية من دون قتال أيضاً، بحسب قوله.

وأضاف: إن «وحدات الحماية» التقت مع الحكومة السورية وبعض أفراد العشائر العربية واتفقت معهم، وبدأت التحضيرات لتسليم تل أبيض للحكومة السورية، وفي هذا الإطار سيجري رفع علم الجمهورية بدلا من أعلام «ب ي د» وأميركا التي أُزيلت مؤخراً.

وكانت «الأناضول» قد نقلت في السادس من الشهر الجاري عن مصادر محلية تأكيدها، أن علم الولايات المتحدة الأميركية وأعلام «ب ي د» أُزيلت من على مبنى الجمارك في تل أبيض،.

وزعم دادا، أن الحكومة السورية و«وحدات الحماية» وداعش يتحركون معاً، وأن أحدهما يسيطر ثم يسلم للآخر، مضيفاً: «أما نحن السوريين أصحاب تل أبيض الحقيقيين فسنواصل البقاء كمهاجرين».

أما رئيس «المجلس التركماني السوري»، أمين بوزداغ، فزعم أن «رفع الإعلام في تل أبيض يوماً وإزالتها في يوم آخر، عبارة عن لعبة».

وفرضت الميليشيات المسلحة سيطرتها على تل أبيض مع بدء الأزمة السورية، قبل أن يستولي عليها تنظيم داعش.

وفي تموز 2015، بسطت «وحدات الحماية» سيطرتها على المدينة بدعم جوي من أميركا.

يذكر أن مجموعة من العشائر العربية والتركمانية بمحافظات الرقة ودير الزور والحسكة، اجتمعت بمدينة شانلي أورفة التركية في 7 كانون الأول 2015، وأعلنت في بيان لها، تشكيل هذا «التحالف» بهدف محاربة قوات الجيش العربي السوري وحلفائه و«وحدات حماية الشعب» وداعش.