قذيفة كريستيانو رونالدو تقود ريال مدريد للظفر بكأس العالم للأندية

0
82

أبو ظبي|
توّج ريال مدريد بلقب كأس العالم للأندية، للمرة الثالثة، في أبو ظبي، اليوم السبت، بعد الفوز على جريميو البرازيلي، بنتيجة 1-0، على ملعب مدينة زايد الرياضية، وأحرز هدف ريال مدريد الوحيد، نجمه كريستيانو رونالدو، في الدقيقة 53، من ضربة حرة مباشرة.
دخل زين الدين زيدان، مدرب الريال، المباراة بطريقته المعتادة مؤخرًا (2-1-3-4)، وفضل الاعتماد على الثنائي الهجومي، كريم بنزيما وكريستيانو رونالدو، ومن خلفهما إيسكو، ليبقى جاريث بيل على دكة البدلاء.
أما مدرب جريميو، ريناتو جاوتشو، فلعب بطريقة (1-3-2-4)، مع الدفع بلوكاس باريوس وحيدًا، في خط الهجوم، بينما بدت خطته على الورق (2-4-4).
انطلقت المباراة بحماس شديد من بطل كأس ليبرتادوريس، وظهر لاعبوه في أكثر من تدخل خشن، على لاعبي ريال مدريد، وحذر الحكم، القائد كانيمان، الذي تدخل على رونالدو بشكل قوي.
استحوذ ريال مدريد على الكرة أمام جريميو، طوال الـ20 دقيقة الأولى، واستطاع رونالدو تهديد مرمى البرازيليين، في الدقيقة 16، لكن جاءت تسديدته بجوار القائم الأيمن.لم يجد وسط ملعب الميرينجي أي مخرج من الضغط الشديد، الذي قام به جريميو، ما أدى إلى عدم ظهور إيسكو كثيرا، وعجزه عن صناعة أي فرص خطيرة، للثنائي الهجومي.
وأضاع كريستيانو فرصة محققة لتسجيل الهدف الأول، بعدما تباطأ في تسديدة الكرة، من تمريرة لبنزيما. وكادت الضربات الركنية أن تسفر عن هدف للريال في مناسبتين، كما سدد رونالدو كرة قوية من ضربة حرة، علت العارضة بقليل.
ظهرت محاولات جريميو الهجومية، بعد نصف ساعة، عن طريق الجناح الأيمن راميرو، الذي قام بعرضية خطيرة، لكن جاءت تغطية كارفاخال أكثر من رائعة.
لم يتغير الحال مع بداية الشوط الثاني، واستمر ريال مدريد في امتلاك الكرة، في ظل إغلاق جريميو لجميع المنافذ. وكاد الكرواتي لوكا مودريتش أن يسجل هدفًا رائعًا، من تسديدة من خارج منطقة الجزاء، لكن القائم الأيمن تصدى لها. وتمكن رونالدو من تسجي

 

 

ل هدف الريال الوحيد، في الدقيقة 52، من ضربة حرة مباشرة، على حدود منطقة الجزاء.
واصل “الدون” تألقه، وأحرز هدفًا آخر، في الدقيقة 54، لكن الحكم المساعد رفض احتسابه، بسبب تسلل كريم بنزيما. واستلم لاعبو الملكي زمام المباراة، وأخذ خط وسط الريال في تناقل الكرة بحرية أكبر، بعد ظهور مساحات كبيرة في دفاعات جريميو، عقب تلقي اله

 

دف الأول.
تخلى البرازيليون عن التراجع الدفاعي، واخترق صانع الألعاب، لوان، من الجانب الأيمن، وأرسل عرضية داخل منطقة الجزاء، لكن نافاس تعامل معها بكل ثبات.
وأجرى زيدان أولى تغييراته، في الدقيقة 71، بإشراك لوكاس فاسكيز بدلًا من إيسكو، ثم في الدقيقة 77 أخرج بنزيما، وأد

خل جاريث بيل.
استغل ريال مدريد المساحات في مناطق جريميو، خلال الدقائق الـ10 الأخيرة، وكاد رونالدو وبيل أن يضيفا أهداف جديدة، لكن حارس المرمى تألق، وتصدى لجميع المحاولات.