قائد عمليات فتح طريق دير الزور يكشف تفاصيل معارك الجيش في البادية

0
92

دير الزور|

تحدث اللواء محمد خضور، قائد العمليات العسكرية لفتح طريق دير الزور عن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري لفتح طريق دير الزور – تدمر، وقال: “إن “العملية بدأت منذ شهرين ونصف وطول مسافة هذا الطريق 200 كم، بدأناها من تدمر لأن هذا هو الطريق الاستراتيجي الوحيد، وهو الرئة لدير الزور ولن يفك الحصار عن دير الزور إلا بفتح هذا الطريق.. سيطرنا حتى الآن على 185 كم بالعمق من هذا الطريق وبعرض 10 كيلومترا”.

وأضاف: “بدأنا العمل من تدمر بريف حمص الشرقي على جنوب وشمال الطريق بعمق 5 كم من الطرفين.. خضنا معارك عديدة، وقتلنا الكثير من المسلحين وصادرنا أسلحة وعتاد بكميات كبيرة.. وكان الإرهابيون من أول انطلاق عملياتنا العسكرية على يقين من أن الجيش السوري سيحرر كافة البلدات المتواجدين فيها”.

وتابع اللواء خضور قائلاً: “وصلنا إلى السخنة آخر معاقل “داعش” في ريف حمص الشرقي وحررناها، وأعلناها آمنة، ومن ثم انطلقنا باتجاه دير الزور وحررنا حاجز الصاروخ، ومن ثم مرتفعات السيرياتل، وبعد ذلك وصلنا إلى بلدة هريبشة، ومن ثم إلى كباجب لنصل اليوم إلى الشولا”.

وعن معركة استعادة الشولا، قال اللواء خضور: “بالأمس بدأت معركة الشولا، وخلال ساعات قليلة قضينا على من فيها من إرهابيي “داعش” بأعداد كبيرة، ولاذ الباقي بالفرار آخذين معهم أشلاء جثثهم بعد أن أحرقوا حقل نفط الشولا.. استولينا على ثلاثة مدافع ودبابة ومدفع رشاش 23 ومدفع رشاش 14.5 وجرافات وآليات وأسلحة خفيفة من رشاشات آر بي جي وبنادق صناعة روسية وأمريكية وتركية”.

وأضاف: “في صباح يوم السبت لدينا عملية قتالية جديدة لاستكمال فتح الطريق إلى دير الزور، وخلال أيام قليلة جدا سنرفع علم الجمهورية العربية السورية في سماء دير الزور”.

وأكد قائد العمليات أن معنويات الجيش عالية، وقال: “بالأمس طلبوا مني ضباطاً وجنوداً أن نتابع القتال بعد يوم قتالي كامل وطويل للوصول إلى دير الزور.. المعنويات عالية والإمكانيات القتالية متوفرة والإيمان بالله والوطن قوي”.

واختتم قائلاً: “الشعب الروسي والسوري أخوة.. وهم قدموا شهداء على أرض سورية.. وهذه قمة التضحية ونتوجه لأهاليهم بالتعازي ونأمل الشفاء العاجل لجرحاهم”.