في ختام جولته الحلبية وزير الصناعة يوجه بالتقيد بالبرامج الزمنية لإنجاز المطلوب

0
49

حلب –سعد حمشو|

انهى وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو جولته بجمع كافة مدراء المنشآت الصناعية التابعة للوزارة وبحث معهم آليات وسبل إعادة تشغيل المعامل المتوقفة.

واكد الحمو خلال على ضرورة الابتعاد عن النمطية في الإدارة والعمل بروح الإبداع والمبادرة للبدء بإعادة الإعمار والإنتاج، داعيا جميع المدراء إلى وضع تصور واضح لخطط العمل، و أن يتم البدء بالإنتاج بالسرعة القصوى، والعمل بالتوازي على مختلف المناحي وخطوط الإنتاج في كل معمل على حدا.

وأشار المهندس الحمو إلى أهمية دوام وتواجد العمال في أماكن عملهم و الاستفادة من قطع التبديل في كل شركة ومعمل وتشغيل خطوط الانتاج والإعتماد على السوق المحلية لتأمين قطع التبديل اللازمة والاستفادة من الخبرات المحلية ، مع ضرورة وضع برامج زمنية واضحة ومحددة للبدء بالعمل وإنجاز المراحل المطلوبة.

 وشدد على اهمية تشغيل معمل إسمنت العربية لان منتجاته مطلوبة بشكل كبير في مرحلة إعادة الإعمار وطلب من مدراء شركات الأسمنت الموجودة في حلب وضع كافة خبراتهم الفنية والعمالة المتواجدة لديهم تحت تصرف إدارة شركة الاسمنت العربية بهدف الإسراع بإعادة الإقلاع والبدء مباشرة بتأهيل مطاحن الاسمنت كونها الأقل ضررا والانتقال إلى باقي الأقسام .

ووجه بالإسراع بتأهيل الشركة السورية للغزل والنسيج وخاصة  قسمي المصبغه والمطبعة كونها الأقسام الأقل ضررا ووضع جميع إمكانيات شركات الغزل في حلب تحت تصرف إدارة شركة السورية للغزل والنسيج بهدف الإسراع بالإقلاع والعمل على صباغة الأقمشة للقطاعين العام والخاص كون قطاع النسيج من القطاعات الهامة في الصناعة الحلبية وبعدها

 وطلب من إدارة شركة الالبسة الجاهزة  (الداخلية)بإعداد دراسة فورية لتأمين الآلات ومستلزماتها بهدف البدء بإنتاج الالبسة الجاهزة والداخلية بالسرعة الكلية والاستفادة من الأقمشة الخامية بباقي القطاع العام وطلب من شركتي الجرارات والوحدة الاقتصادية ردف الخبرات الفنية المتواجدة لديهم للإسراع بإعادة تأهيل هذه الشركات وحث باقي الشركات وخصوصا البطاريات على تجهيز البنى التحتية بشكل كامل تمهيدا لتوطين هذه الصناعة المطلوبة في هذه المرحلة ومن شركة الكابلات طلب العمل على تجهيز كافة الآلات الموجودة لرفد المحافظة بكافة أنواع الكابلات التي تحتاجها محافظة حلب.

وأكد محافظ حلب الجاهزية لتقديم كل التسهيلات لشركات القطاع العام، لتقلع بالفعل مجددا، منوهاً بأهمية الشركات في عملية إعادة الإعمار وإعادة الألق للصناعة في حلب ودعم الاقتصاد الوطني.وكما لفت إلى حرص المحافظة وتعاونها لتسهيل عملية تسويق منتجات معامل القطاع العام العاملة حالياً من خلال التواصل مع المحافظة وتزويدها بقائمة المنتجات المتوفرة ليتم تعميمها على مختلف القطاعات في المحافظة .

هذا وقدم مديرو الشركات والمؤسسات الصناعية عرضاً لواقع مؤسساتهم وشركاتهم، وحجم التدمير الذي تعرضت له من العصابات الإرهابية وخطط إعادة البناء والتأهيل والإقلاع مجدداً.وعليه، أجاب وزير الصناعة عن مجمل الطروحات، مؤكداً استعداد الوزارة لتسهيل عمل كافة المؤسسات وتقديم كل ما يلزم لإعادة إقلاعها بأسرع وقت .

رئيس اتحاد عمال حلب السيد زكريا بابي بدوره أكد على ضرورة تفعيل العمال وإيجاد جبهة عمل لهم وإعادة تدوير العمال من الشركات المتوقفة بشكل كامل إلى العاملة واستعداد الاتحاد لتقديم كافة التسهيلات لهذا الدعم.

حضر الاجتماع الدكتور نضال فلوح معاون الوزير، وأورياحاج أحمد عضو قيادة فرع حلب للحزب، وعماد غضبان نائب رئيس المكتب التنفيذي  لمحافظة حلب ورئيس اتحاد عمال ورئيسة نقابة الغزل ومدير عام مؤسسة الأقطان السيد زاهر العتال  ومدراء شركات العامة الصناعية في حلب التالية (  العربية للاسمنت -الاهلية  للغزل والنسيج – السورية للكابلات – الشهبا للاسمنت – الوحدة الاقتصادية – الزيوت – سجاد – الالبسة الجاهزة – السورية للغزل والنسيج – التبغ – تصنيع وتوزيع الاليات الزراعيه ) ومدير صناعة حلب وعدد من المعنين