في اليوم العالمي لحماية المستهلك…خلاف بين أعضاء جمعية حماية المستهلك والأسواق تعمها الفوضى؟!

0
25



دمشق- بسام المصطفى|

انتقادات لاذعة وجهها معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس جمال الدين شعيب لدور جمعية حماية المستهلك السلبي في حماية الأسواق من الفوضى السعرية التي تعمه،منوها أن الخلاف بين أعضاء مجلس الأدارة هو السائد،وأن عملها روتيني لجهة أداءها في مراقبة الأسواق وضبط المخالفات وأنه ليس لديها رؤية جديدة لجهة حماية المستهلك؟!.

ولفت المهندس شعيب خلال الملتقى الحواري الإحتفالي بمناسبة اليوم العالمي لحماية المستهلك الذي عقد في غرفة تجارة دمشق لفت إلى ضرورة تعزيز ثقافة الشكوى لدى المواطنين،والابتعاد عن مفهوم (الخطي والحرام) كذلك ضرورة بناء الثقة بين المواطنين وجمعية حماية المستهلك.

واستعرض الدكتور هيثم الأشقر عضو جمعية حماية المستهلك عددا من التعليقات الإعلامية التي طالت التقصير الحاصل وعجز جمعية حماية المستهلك في قمع المخالفات مثال: جمعية حماية المستهلك في خبر كان والمستهلك في  يد الحيتان!.

منوها أن الشعب بأكمله بات يتشآءم من تصريحات الوزراء والمعنيين حول تخفيضات الأسعار لكن الواقع غير ذلك؟!. وأن هناك عجزا كبيرا في موضوع الأمن الغذائي.

توعية

بينما وصفت الدكتورة سراب عثمان من جمعية حماية المستهلك بأن دور الجمعية تثقيفي وتوعوي للمواطن وتعريفه بحقوقه.

بدورها طالبت السيدة ميساء ميداني من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بتطبيق نظام الفوترة وتفعيل التدخل الإيجابي في الأسواق والحرص على سلامة الغذاء

مداخلات

أغلب المداخلات وجهت الأنتقادات لدور جمعية حماية المستهلك ووزارة الداخلية لعجزها عن ضبط المخالفات والفوضى السعرية العارمة في أسواقنا المحلية وحالات الغش التي يتعرض لها المستهلك