فيلم “بويهود” يفوز بأبرز جوائز الجمعية البريطانية “بافتا”

0
31

لندن/

حصل فيلم “بويهود” الذي صور على مدى سنوات على ثلاث من جوائز الجمعية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا)، أمس الأحد، من بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج فيما حصل فيلم (ذا غراند بودابست هوتل) على خمس جوائز لم تكن من بينها أي من الجوائز الكبرى.

كما حصل فيلم (ذا ثيوري أوف إيفريثينغ) على ثلاث جوائز من بينها أفضل ممثل بينما لم ينجح فيلم (ذي إيميتشن جيم) في حصد أي من الجوائز التسعة التي رشح لها.

وفاز ريتشارد لينكليتر بجائزة أفضل مخرج عن فيلم “بويهود” والذي صوره على مدى 12 عاماً مستعيناً بنفس طاقم العمل.

وقالت باتريشيا اركيت التي فازت بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في الفيلم كأم عزباء إن لينكليتر “حوّل قصة عادية إلى غير عادية“.

وفاز إيدي ريدماين بجائزة أفضل ممثل عن تجسيد شخصية عالم الكونيات ستيفن هوكينغ المصاب بعجز الخلايا العصبية الحركية في فيلم (ذا ثيوري أوف إيفريثينغ). وفاز الفيلم أيضاً بجائزة أفضل فيلم بريطاني.

وقال ريدماين إن هوكينغ وعائلته دعموا إنتاج الفيلم إلى حد بعيد. وحضر هوكينغ حفل توزيع الجوائز ونال تصفيقاً كبيراً أثناء تسليمه جائزة أفضل مؤثرات بصرية لفيلم (انترستيلر) الذي تدور أحداثه في الفضاء الخارجي.

وفازت جوليان مور بجائزة أفضل ممثلة عن تجسديها شخصية أستاذة في علم اللغة تعاني من مرض الزهايمر في فيلم (ستيل أليس).

وفاز فيلم (ذا غراند بودابست هوتل) بجوائز أفضل سيناريو كُتب خصيصاً للسينما وأفضل ملابس وأفضل تصميم مناظر وأفضل ماكياج وتصفيف شعر وأفضل موسيقى وضعت خصيصاً لفيلم.

وفاز جيه.كيه سيمونز بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم (ويبلاش). كما فاز الفيلم الذي صوره المخرج الأميركي داميان شازيل في 19 يوماً فقط بجائزتي أفضل مونتاج وأفضل صوت.

وفاز المكسيكي إيمانويل لوبيسكي بجائزة أفضل تصوير سينمائي عن فيلم (بيردمان) إلا أن الفيلم لم ينل أياً من الجوائز الكبرى التي رشّحه لها بعض النقاد.

وفاز الممثل البريطاني جاك اوكونيل (24 عاماً) بجائزة أفضل نجم صاعد وهي الجائزة الوحيدة التي تمنح بناء على تصويت الجمهور.

وفاز فيلم “سيتزين فور” الذي يتناول قصة المتعاقد السابق مع الحكومة الأميركية إدوارد سنودن ومن إخراج لاورا بويتراس بجائزة أفضل فيلم وثائقي.

وفاز فيلم “ذا ليغو موفي” بجائزة أفضل فيلم في فئة الرسوم المتحركة كما فاز الفيلم البولندي “إيدا” بجائزة أفضل فيلم متحدث بغير الانكليزية.