فيصل القاسم يصف  فصائل المعارضة  بالصرماية العتيقة

0
78

 

وجه المذيع في قناة «الجزيرة» القطرية فيصل القاسم رسالة شديدة اللهجة إلى الفصائل المسلحة في كل من درعا والغوطة، مطالباً إياها بإغاثة مثيلاتها في حلب.

وفي منشورات على «فيسبوك» اتهم القاسم الفصائل في المنطقتين بالتفرج على الهجوم الذي تتعرض له حلب على يد من سماها «حثالات الأرض من روسيا وإيران والعراق ولبنان وسوريا»، مضيفاً: «ألا يحق لنا أن نشك بكم؟ إذا لم تكتبوا اليوم لن تكتبوا أبدًا» واقترح تغيير اسم غرفة عمليات «الموك»، التي تختص بإدارة الحرب في الجنوب السوري بقيادة أمريكية، إلى غرفة «الموت» وذلك لأن «كل من ينتمي إليها في عداد الأموات» حسب تعبير المذيع المعروف بتماهيه مع المواقف السياسية لحكام قطر.

وعلى جري عادته في إظهار حقده اتجاه العميد وفيق ناصر، رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء، قال القاسم إن ناصر «يجمع أهالي درعا يوميًا ويفرض عليهم مصالحات مذلة بعد أن دمر درعا وشرد أهلها» وذلك إثر سكوت غرفة «الموك» حسب تعبيره.

وكان القاسم قد اتهم العميد ناصر سابقاً بتدبير تهمة له بحيازة قاعدة صاروخية ومفاعل في قصره في السويداء.

وفيما يرتبط بالفصائل التابعة للخارج قال القاسم: «ماذا تسمي الفصيل المقاتل الذي يتحرك بأوامر خارجية ويتوقف بأوامر خارجية؟ نسميه فصيل مرتزق حقو صرماية عتيقة»