فيريل :افتتاح أكبر معمل في الشرق الأوسط بمحافظة إدلب

0
128

في إدلب رجال شرفاء يعشقون سوريا ويقفون في صفوف الجیش السوري، وھؤلاء لھم منّا كل تحیة ومودة واحترام.

الإرھابیین من كافة أنحاء العالم، ھذا المشروع تم إفشاله في معظم المحافظات السورية، وبقیت محافظة إدلب من أساسیات المشروع الغربي، ھو تحويل سوريا لقاعدة إرھاب مماثلة لأفغانستان، يتم فیھا تجمیع  لھؤلاء الإرھابیین

وعندما تحدثنا في مركز فیريل للدراسات عن خطة المخابرات السورية الذكیة قبل شھور طويلة، ذكرنا ذلك، وكیف أن الدولة السورية حصرت ھؤلاء الإرھابیین بھذه المحافظة.

بنفس الوقت محافظة إدلب ذات أھمیة بالنسبة للغرب الذي وإن فشل مخطط ُه الكامل، فسوف يلجأ لخطة بديلة،

تنبع ھذه الأھمیة من كون محافظة إدلب:

1 .ذات موقع جغرافي ھام، تحدھا تركیا شمالاً، وثلاث محافظات مھمة ھي حلب واللاذقیة وحماة، وكانت الخطة احتلال ھذه المحافظات، ونقطة البدء… إدلب. وتتم عملیات تزويد الإرھابیین بالعتاد والسلاح مباشرة عبر حدود تركیا.

2 .توفر إدلب بیئة حاضنة للفكر الوھابي والإخواني، كما أ ّن أبناء ھذه المحافظة شاركوا في حرب العراق مع التنظیمات التكفیرية ھناك، وعندما عادوا شكلوا خلايا نائمة سرية تابعة للقاعدة.

3 .وجود غرف عملیات للمخابرات الدولیة المعادية في إدلب، يديرھا شخصیات وضباط من تركیا والسعودية وقطر

ودول أوربیة والولايات المتحدة، وھي مراكز التخطیط والتوجیه والسیطرة والقیادة.

4 .سھولة الدخول والخروج إلیھا عبر الحدود التركیة، وبالتالي تزويد الإرھابیین بالسلاح وبنفس الوقت سھولة دخول المزيد منھم عند الحاجة، بالمقابل وھذا ھام؛ ھروب الكثیرين إلى أوروبا عبر تركیا.

لم تتوقف الانتقادات اللاذعة لما تفعله الدولة السورية بخصوص المصالحة ونقل المسلحين إلى إدلب، واتھم كثيرون ومن المؤيدين للدولة السورية بأنھا خطوة غبية! وحسب ”خبرتھم العريضة“؛ يجب الاستمرار بقتال المسلحين وعدم السماح لھم بالخروج أحياء. حتى في الغرب احتارت الجھات السياسية وحتى الاستخباراتية، وكثرت التساؤلات حول المقصود من تجميع المسلحين في محافظة إدلب.

نجح الغرب بتحویل إدلب إلى عاصمة للإرھاب، لكن القیادة السوریة حّولتھا لعاصمة للاقتتال بین الإرھابیین.

الواضح والذي لم يعد سرّاً نكشف ُه من مركز فیريل أ ّن خطة الجیش السوري وقیادته تعتمد على:

دفع الإرھابیین وحصرھم في زاوية المستحیل، وھذا قادم خلال شھور… حیث تتم عملیة قطع الإمدادات عنھم حتى من الدول التي دعمتھم سابقاً، بما في ذلك أنقرة وواشنطن والدوحة والرياض…

استمرار الصراع الدموي بین عشرات التنظیمات الإرھابیة تبعاً لممولیھا، فعندما تختلف قطر والسعودية، أو تركیا والولايات المتحدة، ينعكس ذلك على الأرض قتلاً وذبحاً، وحتى إن كانت العلاقات بین ھذه الدول سلیمة، فالاقتتال لن يتوقف، فمحاولة سیطرة كل مجموعة على قرية أو حتى مزرعة صغیرة، ستشع ُل صراعاً لا نھاية له.

انتقال جبھة النصرة التابعة لتنظیم القاعدة النصرة، من كافة أرجاء الأراضي السورية إلى إدلب، كان يمكن لأحد أن يعترض على قصفه لیل نھار، ولا يح ّق لدولة أن تطال َب بوقف إطلاق النار مع تنظیم القاعدة، وبالتالي أيضاً خطة ذكیة جداً. ھذا التنظیم المصنّ ُف إرھابیاً في كافة دول العالم، بات يُسیطر على قسم كبیر من إدلب، ولا يمكن أن تشمل مناطق خفض التوتر محافظة إدلب…

لا يمكن إنكار میل قسم كبیر من سكان محافظة إدلب لمسلحي المعارضة منذ بداية الأحداث، وتسھیل دخول الإرھابیین خاصة إلى مدينتي إدلب وجسر الشغور… لكن ماذا عن وضعھم الآن؟ ھل ھذا ھو الحلم الوردي

الذي انتظروه و ُخدعوا به؟ معلومات مركز فیريل تشیر إلى ”تململ وصل إلى حد الندم على ما فعله قسم كبیر من أبناء المحافظة بأھلھم… وھناك مؤشرات على البدء بتشكیل قوة شعبیة من شرفاء المحافظة، تكون رديفة للجیش السوري بانتظار ساعة الصفر.

إدلب مقبرة لتركیا وقطر

تم تجمیع معظم مقاتلي القاعدة في إدلب، ھنا أحست تركیا وقطر بخسارتھما المؤكدة ودنو انھیار مشروعھما في الشمال السوري، والتدخل التركي العسكري يلقى ورقة حمراء لیس من موسكو فقط، بل حتى من الغرب نفسه… (هل يتدخل الجیش التركي لصالح تنظیم القاعدة أم ضده؟). ھذا غیر مقبول دولیاً، فبعض التنظیمات الموالیة لتركیا أيضاً مصنّفة إرھابیة…

لھذا غیّرت تركیا موقفھا وقبلت بحلول جدية من خلال مفاوضات استانة عسى أن تحفظ ورقتھا الأخیرة في إدلب ماء الوجه لأردوغان الفاشل، قبل الإفلاس الكبیر.

تعول تركیا من خلال الأستانة على تعویم عملائھا من أحرار الشام وفیلق الشام

والزنكي والحر… من خلال قتال تنظیم القاعدة، لیكونوا قوة سیاسیة عسكریة

شرعیة تشارك في المستقبل السیاسي لسوریا برضى طھران وموسكو، وھذا

مصلحة سوريا أولاً وثانیاً، والمصالح الخاصة للحلفاء وحساباتھم لا تھمنا، بما في ذلك إيران…

دمشق تعرف كیف تحافظ على علاقة الحلف العامة سلیمة، من خلال خطوات سیاسیة وعسكرية تجھض مشروع الإخوان الأتراك والقطريین…

أوراق القوة تمسك بھا القیادة السورية، ويمكنھا أن تھزّ أعداءھا إن حاولوا العبث من جديد سواء في أنقرة أم في الدوحة:

الملف الكردي جاھز يا أردوغان، فلا تغامر.

ملف الإخوان المسلمین جاھز يا تمیم، فلا تتغابى.

أي تفاھم مع مصر والإمارات ألد أعداء وخصوم تركیا وقطر، يعني صراخاً في أنقرة. خاصة أن أبو ظبي والقاھرة تبعثان باستمرار برسائل تودد لدمشق، لیس بدافع ”الأخوة العربیة“ بل بدافع كره تركیا وقطر.

التحرك العسكري السوري في شمال ريف حماة وغرب حلب، متوقف ”مؤقتاً“، لكنه سیتحرك بعد الانتھاء من تحركات عسكرية ھامة. وربما يتزامن معھا. والقادم لصالح سوريا، خاصة مع البدء بتدوير النفايات في محافظة إدلب وإنشاء معامل كبرى لـ Recycling .