فيريل : أكذوبة الهجرات السامية

0
54

كثيراً ما نسمع تعبير سامية وساميّون وغير ساميين ومعاداة السامية… فمن أين جاءت هذه التسمية ومَن صاحبها؟

بحثٌ مختصر في التعريف بمنشأ السامية وحقيقة الهجرات المزعومة. Firil Center For Studies FCFS Berlin. Germany

 أول مرة استخدم مصطلح السامية كان سنة 1773هنا في ألمانيا، ضمن بحث تاريخي قام به مجموعة من طلاب كلية العلوم التاريخية في جامعة GESCHICHTSWISSENSCHAFT IN GÖTTINGEN، التي تأسست عام 1737. استخدم الطلاب قصة نوح في التوراة، سفر التكوين الإصحاح العاشر، فقسموا المجموعات البشرية إلى ثلاثة أقسام بعدد أولاده، فجاء اسم أولاد سام “ساميون” Semiten لوصف مجموعة عرقية تتحدث لغات قريبة من بعضها أطلقوا عليها اللغة السامية نسبة لسام بن نوح.

التوراة قسّمت الشعوب إلى ثلاث أعراق: أبناء سام وهم شعوب الشرق الأوسط، أبناء حام ويمثلون الشعوب الآفروآسيوية كالمصريين والكوشيين، وأبناء يافث في آسيا الوسطى. تقسيم التوراة كان عشوائياً ولا يستندُ لأيّ أساس علمي.

ثم استخدم تعبير الساميين عالم التاريخ الألماني August Ludwig von Schlözer، عام 1781 بشكل أوسع، مصنفاً جميع شعوب الشرق الأوسط كـ “ساميين” وهم من نسل إبراهيم “أبناء سام”، فبات الساميون يُمثلون: الأمهريين، التغرينين، العرب، الهكسوس، المالطيين، المعينيين، والسبأيين، الأموريين، العمونيين، الأكاديين، البابليين، الآشوريين، الآراميين، العبرانيين، الكنعانيين، والموأبيين، والنبطيين، الفينيقيين، والسامريين… حسب كتب التاريخ الألمانية الحديثة: (هذا التصنيف عفى عنه الزمان وهو غير صحيح).

تلقف اللاهوتيّون اليهود تعبير (الساميين) وبنوا عليه أبحاثاً ودراسات استشراقية، تفتقت على يد المستشرق اليهودي النمساوي Moritz Steinschneider عام 1860 بتعبير “معاداة السامية” لتنحصر لاحقاً بمعاداة اليهود فقط! 

كُتب التاريخ العربي تستندُ إلى التوراة!

إذاً تعبير “السامية” توراتي بحت وليس لهُ أية أصول تاريخية حقيقية، وما بُنيَ على باطل… والحديثُ عن الهجرات السامية كما تُطرح في كتب التاريخ العربي الحديث والتي كُتب عنها فقط في القرنين الأخيرين، أمرٌ خيالي مليء بالقصص المقتبسة من الحضارات السابقة في بلاد الرافدين.

ملاحظاتٌ رئيسية

أولاً: كيف يُمكنُ لعشرات وربما مئات الألوف من البدو الرحل الذين طالما تحدث التاريخ العربي عن معاركهم ضد بعضهم، فأطلقَ على تلك الفترة “عصر الجاهلية”، كيف يمكن لهؤلاء “الجهلة” أن يكونوا على قلب وقيادة واحدة فيرحلون قاصدين منطقة معينة فيها حضارات ومدن وسكان وجيوش؟ ثم يقومون بين ليلة وضحاها بالانتصار على جيوشهم الكبيرة ويبنون حضارة فريدة!. لكم أن تتخيلوا التالي: مائة ألف هارب من القحط والجفاف قطعوا أكثر من ألف كلم سيراً على الأقدام، ومعهم مواشيهم وأمتعتهم وسيوفهم! يدخلون بالقوة دولةً لديها جيش قوي متطور، ماذا سيجري؟

ثانياً: حسب المؤرخين والمستشرقين؛ (أول الهجرات كانت الآكادية إلى جنوب بلاد الرافدين حيث وجدوا السومريين السكان الأصلييّن هناك، أصحاب حضارة تتفوق بكثير عن البدو الرُحّل، الأكاديّون “قبائل الجزيرة حسب زعمهم” فرضوا سيطرتهم مباشرة وبنوا حضارة أقوى وحكموا لأوّل مرّة عام 2584ق.م). إذاً البلاد التي دخلوها لم تكن خالية… السؤال للمؤرخين: (هل تعتبرون السومريين “ساميّين” أيضاً؟).

ثالثاً: يعود تاريخ الإنسان العاقل (Homo Sapiens) عِلمياً إلى 300 ألف عام، وحسب الأنثروبولوجيا Anthropology  والترجمة الحرفية (علم الإنسان)، واللقى الأثرية والإحفوريات وتحليل Mitochondrial DNA الحمض النووي للميتاكوندريا ومقارنته بالإنسان الحالي… كل هذه دلائل علمية ملموسة وليست نقلاً عن ناقل… هذا الإنسان عاش في وسط وجنوب إفريقيا ثم بدأ هجراته شمالاً منذ حوالي 200 ألف عام لتكون آخر هجراته قبل 30 ألف عام. أي استمرت 170 ألف سنة… وصلت أولى هجراته إلى مصر وشمال إفريقيا ثم إلى سوريا ومنها إلى آسيا وأوروبا والعالم. شاهدوا الخارطة.

الإنسان العاقل استوطن سوريا قبل 100 ألف عام

رابعاً: أظهرت الاكتشافات الأثرية أنّ أول مستوطنة شكّلت مجتمعاً زراعياً متكاملاً في التاريخ كانت في جرمو Jarmo، حسب المُكتشف عالم الآثار الأميركي  Robert John Braidwooمن جامعة Chicago  Oriental Institute عام 1940، وتقع شرقي كركوك شمال العراق، وتعود للعصر الحجري الحديث. تمّ تحديد العمر بواسطة carbon-14 عبدَ سكان جرمو آلهة الخصب  Mother Goddes الآلهة الأم، حيثُ قُدّست المرأة الحامل بتماثيل ولقى أثرية. في الفترات الأخيرة انتقلوا لعبادة إله سنذكرهُ لاحقاً. وُجدت أيضاً في المنطقة آثار أكثر قِدماً تصل إلى 10200 سنة قبل الميلاد تمثلُ انتقال الإنسان من الصيد إلى تربية المواشي والزراعة، لكنها لم تكن مستوطنة كاملة وحدثت في العصر الحجري الجليدي.

مستوطنة جرمو استمرت حسب جامعة شيكاغو حتى 4950 قبل الميلاد، ولا يُنسبَ تأسيسها لأية قومية أو عرق أو حضارة معروفة. زرعَ سكانها القمح والشعير والبقوليات وربوا الأغنام والأبقار والخنازير والكلاب والدجاج، وكانوا يحتفلون مع بداية فصل الربيع ببدء الدفء وتفتح الأزهار وبدء مواسم الخير.

اللقى الأثرية الأخيرة أظهرت سيطرة قبائل على جرمو اتخذت من إله أسمته Ashur آشور، والذي أصبح فيما بعد رئيس الآلهة عند الآشوريين، وينسبُ بعض المؤرخين لحاكم جرمو الخامس عشر “أشبويا” بناء هيكل لعبادة هذا الإله: (أنا الملك أشبويا بنيت هذا البيت للإله آشور)، وقد اعتمدوا سنة 4750 قبل الميلاد بداية الاحتفالات برأس السنة. الثابت لدينا في مركز فيريل للدراسات أنّ الآشوريين قد بدأ ظهورهم قبل الفترة التي تحدّثت عنها كتب التاريخ المُستندة للروايات الدينية الواردة في التوراة. نحن نستندُ عند الاختلاف إلى الحقائق العلمية أولاً. إذاً الآشوريون أيضاً كانوا موجودين في بلاد الرافدين قبل بدء “الهجرات السامية المزعومة”.

عِلماً أنّ الإنسان سكن بلاد الرافدين وسوريا قبل هذا التاريخ بعشرات آلاف السنين، الآثار تدل أنّ الإنسان العاقل سكن سوريا قبل 100 ألف عام. طبعاً لا يتوافقُ هذا مع أية رواية دينية وهذا ليس حديثنا. السؤال: هذه التواريخ المُثبتة عِلمياً وبالآثار الموجودة تدحض نظرية الهجرات السامية بشكل مُطلق… هل هناك دليل واحد علمي على الهجرات المزعومة؟

النظرية الأسوأ والأكثر كذباً

هاجم بعضُ الباحثين التاريخيين نظرية “الهجرات السامية” بطريقة ظنّوا أنها ذكية، بعد انكشاف مصدر “السامية” أنه التوراة، بابتداع مصطلح (الهجرات العربية) وهي أغبى من النظرية الأولى… فنسبوا كل شيء… كلّ شيء للعرب!! فباتَ حسب النظرية “الركيكة” لمؤرخ “كبير”: (نوح عربيّ وسام يتحدث اللغة العربية، وأبناء قومه من العرب موجودون قبله بآلاف السنين… آرام بن سام لم يتحدث الآرامية بل العربية وهو من العرب العاربة…)…

ليس هذا فقط بل يتابعُ المؤرخ “الكبير: (لقد تكشّف أخيراً أن ما دُعي باللغة الإغريقية القديمة لغة الحضارة في بلاد اليونان، و باللغة الأتروسكية لغة حضارة إيطاليا إنما هي اللغة العربية القديمة…!!).

أيضاً يقول: (كافة الآثار الموجودة في بلادنا هي آثار عربية… ونؤكد أن سام وكل بنيه و أحفاده إنما هو فرع من العروبة وكان مسكنه الغالب جوف شبه جزيرة العرب.)…

النظرية هذه طويلة نختمها بالتالي: (وهكذا نرى كيف تجلت لنا وحدة هذا التراث العظيم الذي هو أقدم تراث على وجه الأرض، وحسب أي منا أن يُعمل العقل في دراسة هذا التراث معتمداً اللغة العربية التي واكبت الإنسان منذ تجمعاته الأولى إلى اليوم في تواصل تاريخي دون أي انقطاع، وبلهجتيها (الفصحى) والسريانية، وفي مدوناتها التي هي أقدم مدونات حاملة سجلاً خالداً مفتوحاً للتاريخ البشري على هذا الكوكب.)… السريانية لهجة عربية!!

إذاً وبناءً على هذه (النظرية الكاذبة)؛ كافة النظريات والاكتشافات العالمية والتاريخية يجب حرقها لأنّ هذا العالم الجليل وأمثالهُ وجدوا ما عجز عنه آلاف المؤرخين والباحثين العالميين… كافة الآثار واللغات والحضارات والشعوب عربية واللغة العربية هي أم اللغات!! السؤال الذي يعجز أصحاب هذه النظرية عن إيجاد إجابة له: (هاتِ كتاباً أو مخطوطة أو رُقم عربي قبل القرآن). 

رأي مركز فيريل للدراسات

نعتمد في بحثنا ورأينا على العلم والحيادية أولاً وأخيراً، وعلى الملموس والمُكتشف والمحسوس وليس على علم الغيب أو التعصب الأعمى لجهة أو عرق أو دين أو قومية. الكلام عن الهجرات السامية من شبه الجزيرة العربية هو محض كلام فارغ ونظريات مستشرقين أثبت العلم اليوم أنها لا تحتمل الامتحان التاريخي العلمي أبداً. فهي لم تتركْ أيّ أثر تاريخي ولو كان لوحاً طينيا نُقش عليه رسم ما. كافة قصص سام وحام ويافث ونوح مأخوذة من التوراة، التي لم تثبت حقيقتها، وما جاء فيها من قصص عن هروب اليهود من مصر والعبور مستمدة من قصص الميثولوجيا القديمة بالمنطقة وصولاً إلى الهند، والتي عشعشت في الذاكرة الشفوية كقصص منقولة لا أكثر. تاريخ التسمية أوردناهُ سابقاً، والمقصود به محاولة صريحة لفرض نوع من القداسة على ما دعي آنذاك بـ (لغة الكتاب المقدس) أي (اللغة العبرية) التي نزل بها كتاب التوراة، عِلماً أن التلموذ البابلي واسمه “جمارا” بالآرامية أي الدّارس، كُتب بالحرف المربع الآرامي…

مع انتشار تعبير “السامية” هبّ لاهوتيون يهود وتبنوا هذه الفرضية الكاذبة، آخذين على عاتقهم كتابة تاريخ الشرق الأوسط القديم والتاريخ العربي والإسلامي بصورة خاصة، فأبرزوا ما وُصف بالعبرانيين، مسفهين تاريخ العرب والمسلمين.  العرب اعتمدوا هذه المصطلحات والتواريخ وبنوا عليها كتباً ومجلدات دُرّست وتُدرّسُ حتى الآن، دون أن يُدركوا أنهم وقعوا في الفخ.

بالمقابل؛ هبّ مؤرخون آخرون رافضين نصفَ ما جاء به المستشرقون، ناسبين كلّ شيء للعرب والعروبة!في الحقيقة؛ الجانبان سواءٌ… في التزوير والكذب، والتاريخ بحاجة لإعادة تصحيح كبير اعتماداً على العِلم والآثار والمخطوطات واللُقى، وليس نقلاً عن ناقل… المهندس نقولا فياض. ألمانيا.