فيديو الفضيحة يسقط أصغر زعيم في العالم

0
105

فيينا: أزاح البرلمان النمساوي المستشار سباستيان كورتس (رئيس الحكومة) في جلسة خاصة، حيث دعم حزب الحرية اليميني المتشدد، شريك حزب كورتس في الائتلاف الحكومي السابق، والحزب الديمقراطي الاجتماعي المعارض التصويت على مقترح بسحب الثقة من كورتس.
وتورط حزب الحرية في فضيحة سياسية بسبب تسريب مقطع فيديو، وهي الفضيحة التي دفعت بالأمور إنهاء الائتلاف الحاكم.
واختار رئيس النمسا ألكسندر فان دير بيلين نائب المستشار هارتفينج لوغر ليكون مستشارا مؤقتا للبلاد.
وقال بيلين، في خطاب متلفز، إن الدستور ينص على شغل جميع المناصب حتى ولو كان ذلك “لفترة انتقالية”، طالبا من بعض الوزراء البقاء في منصبهم حتى يجد بديلا لهم.
ومن المقرر أن يشغل لوغر، العضو في حزب الشعب الذي ينتمي إلى يمين الوسط بزعامة يرأسه كورتس، منصب المستشار المؤقت للنمسا حتى يتم تشكيل حكومة انتقالية قبيل الانتخابات المتوقع إجراؤها في أيلول المقبل.
وعُين لوغر نائبا لمستشار النمسا بعد أيام من إقالة هاينز كريستيان شتراخه، النائب السابق للمستشار النمساوي ورئيس حزب الحرية، بسبب تسريب الفيديو الذي أثار الفضيحة السياسية.
ومن المقرر أن يعلن رئيس النمسا إقالة الحكومة الحالية الثلاثاء المقبل. ويُعد كورتس، رئيس حزب الشعب، هو المستشار النمساوي الأول الذي يتعرض لسحب الثقة بعد تصويت من البرلمان في تاريخ البلاد في فترة ما بعد الحرب العالمية. وعندما انتخب كورتس في 2017، كان في الحادية والثلاثين من عمره، مما جعله أصغر زعيم دولة في العالم.