فضيحة جنسية مدوية داخل القرية الأولمبية بطلتها لاعبة غطس برازيلية

0
161

ريو|

فضيحة جنسية مدوية داخل القرية الأولمبية بريو دي جانيرو ، ترتب عنها طرد منظمي الأولمبياد ، للاعبة الغطس البرازيلية إنغريد دي أوليفيرا، بعد تورطها في قضاء ليلة حمراء مع بيدرو غونسالفيس داخل غرفتها وسط القرية الأولمبية، حيث طلبت من البطلة جيوفنا بيدروسا، التي تقتسم معها الغرفة، تركها لوحدها حتى يتسنى لها قضاء وقت حميمي مع عشيقها.

وكشفت مصادر إعلام برازيلية، أن صديقة إنغريد دي أوليفيرا ، رفضت المقترح في الوهلة الأولى بداعي أنهما معا ستتباريان في اليوم الموالي، وتحتاجان إلى الراحة والتركيز لتقديم أفضل ما لديهما.

وعبرت البطلة “المطرودة” عن أسفها الشديد نتيجة ما حصل، مقدمة اعتذارها لزميلتها، التي كانت تتقاسم معها الغرفة، وكذا للمسؤولين البرازيليين، مشددة على أن العالم بأكمله معرض لارتكاب الأخطاء.