فرنسا وعقدة “المالية”.. لهذا السبب دخل ماكرون على خط الحقائب

0
15

كتب محمد بسام الحسيني في صحيفة “الأنباء” الكويتية تحت عنوان “ما هي مشكلة فرنسا في لبنان.. ولماذا تدخل في النقاش على الحقائب؟”: ” طوال الأسبوعين الماضيين ساد التساؤل حول ما إذا كان الموقف الفرنسي من حزب الله متناقضا بين دعوته الى لقاء الرئيس ايمانويل ماكرون خلال زيارتيه الأخيرتين الى لبنان ثم تأييد باريس لوجهة النظر المؤيدة لمداورة الحقائب الوزارية في الحكومة بما فيها «المال» وأن يتولى رئيس الوزراء المكلف تسمية جميع وزرائه كما ينص الدستور اللبناني وهو ما يرفضه الحزب.

وفي الواقع، فإنه ليس في الأمر تناقضا بحسب مصادر ديبلوماسية غربية وثيقة الاطلاع على الملف اللبناني، والتي تؤكد ان فرنسا لا تناور في موقفها من الثنائي الشيعي ولا مشكلة لديها في توليه حقيبة المال أو تسميته لوزرائه بالاتفاق مع رئيس الحكومة رغم ما يسببه ذلك من استياء لدى باقي الفرقاء الذين يشكون أصلا من استقواء حزب الله بفعل فائض القوة لديه عليهم.

لكن فرنسا بحسب المصادر تنظر إلى ما هو أبعد من ذلك ولا ترى – كما يرى اللبنانيون – أن الأهم الآن هو مجرد تشكيل سريع للحكومة فقط، وإنما تتعاطى مع مبادرتها ككل متكامل ينبغي ان يُستكمل بمؤتمرات اقتصادية وهنا بيت القصيد، لأن اغلب من سيساهمون في هذه المؤتمرات هم على عداء اليوم مع حزب الله الذي يهدد شعوبهم ومصالحهم بتدخلاته الخارجية في أكثر من مكان ودوره الإقليمي المنحاز.

ماكرون سيعلن “خطة شاملة” لمساعدة لبنان… ماذا تتضمّن؟!

ماكرون في مؤتمر المانحين للبنان: المساعدات يحب أن تذهب مباشرة إلى الناس

من هنا تقول المصادر ان وجود الحزب، او من يسميه ليقبض على القرار من خلاله في أي وزارة، سيعني تلقائيا مشاركته المباشرة ويستتبع بالتالي رفض تلك الدول للمشاركة في مساعدة لبنان وفق المساعي الفرنسية ومؤتمر ««سيدر» خاصة في ظل ما يواجهه المجتمع الدولي ومختلف اعضائه من ضغوط أصلا بسبب ازمة ««كورونا”.