فرنسا تعلن عن مؤتمري تمويل لتنمية لبنان وإعادة النازحين

0
37

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن نيته الدعوة إلى مؤتمرين في باريس، الأول للمستثمرين يهدف إلى جمع تمويل خاص للبنان وتمويل عام حكومي للمساعدة في تنميته الاقتصادية، والثاني من أجل عودة اللاجئين إلى بلادهم بمشاركة الدول الرئيسية المستضيفة لهم في المنطقة لكي يؤخذ هذا الموضوع في الاعتبار في العملية السياسية (السورية). وقال ماكرون إنه ينوي عقد هذين المؤتمرين خلال الفصل الأول من عام 2018 على أن يزور لبنان بعدئذ، «من أجل متابعة وإعادة إطلاق المشاريع التي نكون قد بدأناها معاً».

وجاء إعلان ماكرون هذا بعيد استقباله رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قبل ظهر أمس في قصر الإليزيه، في إطار زيارة رسمية يقوم بها إلى فرنسا. وعقد ماكرون خلوة لـ40 دقيقة مع الحريري، قال مصدر فرنسي رفيع لـ «الحياة» إنها ركزت على البحث في الأوضاع الأمنية في الداخل اللبناني وعلى الحدود مع سورية، ودور إيران و «حزب الله» في لبنان. ثم استكملا المحادثات في حضور وفدين من الجانبين لمدة 20 دقيقة أخرى.

وإذ أكد الحريري أن موضوع اللاجئين صعب جداً بالنسبة إلى لبنان، فنحن لدينا أكثر من 1.2 مليون لاجئ من سورية وهذا يشكل عبئاً كبيراً على الاقتصاد اللبناني وعلى الأمن والبيئة أيضاً، ذكّر ماكرون بـ «اللقاء الحار بينه وبين الحريري حين زار بيروت في إطار حملته الانتخابية مطلع هذه السنة. وأكد بقاء بلاده إلى جانب لبنان، مشيداً باستعادة عمل المؤسسات وتشكيل الحكومة ووصول الرئيس ميشال عون إلى الرئاسة الذي قال أنه سيتابع معه بحث تعزيز العلاقات خلال زيارة الدولة التي يقوم بها إلى فرنسا في 25 أيلول (سبتمبر) الجاري.

وأشاد ماكرون بالأجهزة الأمنية العسكرية اللبنانية التي تعمل من دون توقف لحماية لبنان من العنف الأعمى وحماية حدوده، وأثنى على الإصلاحات. وقال: «إننا نشجع إعادة تعزيز الدولة اللبنانية وضمن هذه الفلسفة سنضع سياستنا للتعاون الاقتصادي بين بلدينا». وفي سياق حديثه عن التزام التنسيق بمكافحة الإرهاب حتى نهاية الدرب، في العراق وسورية لوضع حد لكل أشكال الإرهاب في المنطقة، كرر الإشارة إلى نية باريس الدعوة إلى مجموعة اتصال لجميع الدول المعنية بالنزاع، بما فيها الدول المضيفة للنازحين. وقال إن «لبنان هو الآن وسيبقى، أول متلق للمساعدات الفرنسية كرد على أزمة اللاجئين السوريين ولمساعدتكم على تحمل أعبائها وسيشارك في شكل كامل في العملية الانتقالية».

وكان الحريري قال في حديث إلى جريدة «لوموند»: نحن بصدد إعداد خطة استثمارية كبيرة. نريد أن تستثمر الشركات الفرنسية في الكهرباء والغاز أو النفط. وقبل كل شيء، يمكن فرنسا أن تساعدنا على تعبئة المساعدة والتمويل الدوليين».

وبسؤاله عن الاتفاق على خروج مسلحي «داعش» من الجرود، قال: «أنا والرئيس (ميشال) عون سمحنا لهم بعبور الحدود لكن نقلهم بالحافلات إلى شرق سورية كان بقرار من حزب الله والسوريين. وحين قيل له إن دور «حزب الله» كان أهم من دور الجيش، أجاب: «هذا ما يعلنه حزب الله ولكن في الحقيقة كان الجيش اللبناني هو من لعب الدور الأكبر وقام بكل شيء. المهم بالنسبة إلينا أنه لم يعد هناك وجود لداعش في لبنان».

وعن اتهام إسرائيل إيران بإقامة مصانع صواريخ في لبنان لـ «حزب الله»، قال: «الإسرائيليون يعرفون جيداً أنه لا توجد مصانع للصواريخ في لبنان. اعتادوا على حملات التضليل هذه. يقولون إن حزب الله يسيطر على لبنان وهذا ليس صحيحاً».