عملية عسكرية قريبة بالغوطة الشرقية وروسيا تقدم قاذفات توبلوف وسوخوي 33

0
61

دمشق|

اعلن مصدر مطلع في القيادة العسكرية الروسية ان مقاتلات حاملة الطائرات الروسية الادميرال كوزنيتسوف ، السوخوي 33 ستدعم عملية عسكرية برية للجيش العربي السوري من أجل تحرير كامل منطقة الغوطة الشرقية ، وستقوم بتدمير المقرات المحصنة التابعه لارهابيي جيش الاسلام ، وسيشارك في دعم الهجوم صواريخ كاليبر عالية الدقة والموجهة بالاقمار الصناعية والتي سبق و أطلقها الفرقاطة الروسية الادميرال ” غريغوروفتش ” .

كما ستقوم القاذفات الاستراتيجية الثقيلة من طراز توبوليف 160 باستهداف مواقع الارهابيين بالغوطة عبر صواريخ كروز مشابهة لصواريخ كالبير عالية الدقة .

الجيش العربي السوري قد بدأ عمليته العسكرية في الغوطة الشرقية بعد رفض قادة جيش الاسلام الميدانيين تسليم انفسهم والاستفادة من مرسوم العفو الرئاسي كما فعل مسلحي جبهة النصرة في مدينة خان الشيح مؤخرا .

وكان  أهالي بلدات الغوطة الشرقية الموجودين في مدينة دمشق قد أطلقوا  مبادرة عنوانها «المسامحة» بغية الوصول بالغوطة الشرقية إلى منطقة هادئة خالية من السلاح تحقق العيش الأمثل لكل أبنائها ولم شمل الجميع وإنهاء الأزمة القائمة بما يضمن كل حقوق المواطنين على اختلاف انتمائهم تحت سقف الوطن.

وبحسب ما نقلت معلومات عن مصدر مُعارض مقرب من الميليشيات المسلحة في الغوطة الشرقية فإن « قرار الفصائل المسلحة الأولي جاء بالرفض لأي تسوية »، موضحة أن صفحة تابعة لـ« جيش الإسلام » نشرت بياناً أعلنت من خلاله رفض التسوية وعدّته خيانةً وبأن هناك من يسعى لتسويات كهذه في الغوطة الشرقية من دون تسميتهم وسمتهم بعملاء للنظام في حين أكدت الصفحات بأن قادة مجموعات مسلحة في الغوطة الشرقية قاموا بفتح قناة اتصال سرية خلال الأشهر القليلة السابقة مع الجيش السوري.