عملت على خطوط النار خلال سنوات الحرب.. مديرية نقل دمشق فتحت صالات جديدة ورفدت الخزينة بـ 13,2 مليار ليرة

0
25

دمشق –هالة ابراهيم |

عملت على خطوط النار وتحت القصف وقدمت شهداء وجرحى كثر لإنجاز معاملات المواطنين وتيسير امورهم انها مديرية نقل دمشق الكائنة بالزبلطاني .

كشف مدير النقل بدمشق المهندس ياسر محمد  في تصريح لسانا أن قيمة الرسوم التي حصلتها مديرية نقل دمشق وصلت خلال عام 2018 بلغت 13,236 مليار ليرة، فيما بلغت ضريبة الدخل 576,264 مليون ليرة، لافتاً إلى أن المديرية أنجزت 370384 معاملة مختلفة، وبلغ عدد المركبات الإجمالي المسجلة لدى المديرية 500534 مركبة، بينما بلغ عدد المسجلة في العام الماضي 3307 مركبات منها 3171 خاصة و136 عامة.

وأكد معاون مدير نقل دمشق ممدوح العلان أنه المديرية حصلت حتى الشهر الثالث من هذا العام  2,9 مليار ليرة من مجموع الرسوم، و108 مليون ليرة ضريبة دخل، وتم تنظيم 71 ألف معاملة ، وتسجيل 689 سيارة، لافتاً إلى أن عدد العاملين في المديرية يبلغ 175 عاملاً.

وبيّن العلان أن المديرية مستمرة بتشغيل مراكز خدمة المركبات في “الميدان والتجهيز” بالإضافة إلى المركز الرئيسي بالزبلطاني، وكذلك استخدام التقنيات الحديثة في المراسلات ومطابقة الوثائق الخاصة بالمركبات وذلك عن طريق الفاكس والإيميل، واستخدام أجهزة فنية حديثة لكشف التزوير في هياكل المركبات، لافتاً إلى أنه تم اقامة صالة جديدة و البدء بأعمال الصيانة والإصلاح والترميم لصالات ومكاتب المديرية وتجهيز صالات جديدة لوضعها في الخدمة، وتطوير وتحديث البرمجيات ووضع حواسب ومخدمات حديثة، وتشغيل مكاتب لإرشاد المواطنين ووضع خطوات إرشادية للدلالة على خطوات إنجاز المعاملات والوثائق المطلوبة وتكلفة المعاملة، ومعالجة شكاوى المواطنين مباشرة من خلال تطبيق سياسة الأبواب المفتوحة في الإدارة، واستقبال الشكاوى هاتفياً و خطياً ومكافحة ظاهرة انتشار المعقبين والسماسرة بالتعاون مع الجهات المختصة.

وقالت الموظفة رحاب فرحات انها تقوم بإنجاز معاملات المواطنين بسرعة وانها تنجز 95 معاملة يوم  وقالت الموظفة مرح قاسم التي تقوم بتنظيم عمليات تنظيم عقود بيع وشراء السيارات وبأن العاملين بالمديرية وبالرغم من وجودهم أثناء الحرب على سورية على خطوط النار استمروا بعملهم وانجزوا معاملات المواطنين مشيرة الى انه بالرغم  من كثرة المراجعين الذين يتوافدون الى المديرية  نقوم بإنجاز معاملات الفراغ بسرعة ويسر للمواطنين

وقال المراجع عبد العزيز عجيل القادم من حلب انه انجز معاملته خلال نصف ساعة في حين اشار المراجع ممدوح شحادة انه قام بعملية فراغ سيارته خلال ساعة بفضل تعاون الموظفين والتقنيات الحديثة المستخدمة بالصالة .