عمال القطاع الصحي يستحقون المكافأة دون أن يستثنى منهم أحد… ولكن لاحياة لمن تنادي

0
30

دمشق –اخبار سوريا والعالم

يبدو أن الجهود الكبيرة المبذولة خلال الأشهر الماضية من قبل جميع الكوادر الصحية من مشافي وهيئات ومراكز صحية لم تشفع لهم أمام الحكومة لتقدير هذه الجهود بمكافأة مادية تشمل جميع الطاقم الطبي، إذ اقتصرت المكافأة الشهرية الممنوحة من قبل رئاسة  مجلس الوزراء بواقع 50 ألف ليرة سورية للشريحة الأولى و30 ألف ليرة للشريحة الثانية من الكوادر الطبية والعاملين الإداريين والفنيين والخدميين وغيرهم في المشافي والهيئات والمراكز الصحية العاملة بشكل فعلي ومباشر في مكافحة فيروس كورونا ، الأمر الذي دفع الاتحاد العام لنقابات العمال للمطالبة بمنح مكافأة لجميع الكوادر الصحية العاملة في كافة الفئات دون تمييز نظراً لكون جميع العاملين في هذا القطاع على تماس مباشر مع المريض ويتعرضون لخطر الإصابة بالوباء المذكور، ليأتي الرد من الحكومة برفض طلب الاتحاد وضرورة التقيد بتعليمات القرار السابق..فهل ينأى فيروس كورونا بنفسه مبتعداً عن هذه الشرائح الطبية المظلومة  كي لا يظلمها هو الآخر بغرس المرض في أجسادهم؟؟؟