عبد المجيد: 7 آلاف فلسطيني في مخيم اليرموك ولا يوجد حل سريع لأزمة المخيم

0
34

دمشق|

قال أمين سر تحالف فصائل المقاومة الفلسطينية “خالد عبد المجيد” “إنه من الصعب حاليا عودة النازحين من اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك نظرا للاشتباكات المستمرة مع تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الارهابيين ومحاولة تنظيم “داعش” الإرهابي استعادة بعض المناطق من يد فصائل المقاومة الفلسطينية”.

وفي بيان تلقت سانا نسخة منه ذكر عبد المجيد أن بطش تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين في مخيم اليرموك تسبب بنزوح آلاف اللاجئين الفلسطينيين إلى البلدات المجاورة مستبعدا إمكانية التوصل إلى حل سريع لأزمة المخيم “إزاء ما يحمله من مخطط له ارتباطات إقليمية”.

وبين أن “معاناة أهالي مخيم اليرموك في ازدياد مستمر ولم يبق فيه سوى 7 آلاف لاجئ فلسطيني” موضحا أن “أهالي المخيم الذين خرجوا منه يوجدون حاليا في مراكز إيواء تابعة للحكومة السورية ببلدات يلدا وبيت سحم وتشرف على رعايتهم وكالة الأونروا والهلال الأحمر العربي السوري والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين حيث تقوم هذه الجهات بتوزيع السلل الغذائية والطبية عليهم كما تعمل على إدخال بعض المواد الغذائية إلى المخيم بشكل أو بآخر”.

وكشف “عبد المجيد” أن “السلطة الفلسطينية تمكنت من خلال حملة أطلقتها مؤخرا في الضفة الغربية لدعم وإسناد أهالي المخيم من تأمين زهاء 6 ملايين و400 ألف دولار سواء من حملة التبرع برواتب الموظفين أو دعم المؤسسات والهيئات الفلسطينية وأن المبلغ المنتظر لم يصل حتى اللحظة إلى أهالي المخيم” مشددا على أهمية “تأمينه نظرا للحاجة الماسة للاجئين إلى الدعم والمساندة اللازمة”.

ودعا “عبد المجيد” إلى إرسال مساعدات مالية بأسرع ما يمكن إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الدولية “الأونروا” والهيئة العامة للاجئين في سورية لتوزيعها في ضوء توافر السجلات المنظمة لديها بأسماء اللاجئين الفلسطينيين.

والجدير ذكره أن أكثر من 150 ألف لاجئ فلسطيني نزحوا من مخيم اليرموك منذ 17 كانون الأول عام 2012 إلى المناطق المجاورة بانتظار تأمين عودتهم إليه مجدداً وكان تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي الممول والمدعوم من الأنظمة في تركيا وقطر والسعودية قام مطلع شهر نيسان الماضي بتسهيل تسلل مئات من إرهابيي “داعش” إلى المخيم للنيل من جهود الحكومة السورية في تحييد الفلسطينيين عن الأحداث الجارية حيث ارتكب الإرهابيون جرائم بحق الأهالي في المخيم إضافة إلى تفخيخ عشرات البيوت.