عالم بريطاني: التكنولوجيا الحيوية الجديدة ستساعدنا على العيش “لألف عام”!

0
145


قال أحد العلماء البريطانيين البارزين، المصمم على “اختراق” مفهوم وفيات البشر عبر إيجاد إجابة علمية عن “ينبوع الشباب”، إن لقرون طويلة.

ويقوم فريق خبير مكافحة الشيخوخة، أوبري دي غراي، المقيم في الولايات المتحدة، بتطوير تقنيات لعلاج الحالات التي ينهار فيها الجسم في السنوات اللاحقة من الحياة، بما في ذلك إزالة الخلايا السيئة أو التالفة.

ويمكن أن تتضمن العلاجات “الاختراق الحيوي”، أي تعديل الخلايا أو الحمض النووي لإجراء تغييرات دائمة على الجسم.

وأوضح فريق البحث في مؤسسة الأبحاث “SENS” الواقعة في وداي السيليكون بكاليفورنيا، أن الحقن أو الأدوية قد تشوه جيناتك في محاولة لإيقاف الآليات التي تسبب التقدم في العمر.

وجذب عمل مؤسسة “SENS” اهتمام مؤسس “غوغل”، بيتر ثيل، الذي يساعد في تمويل أبحاث، دي غراي، الذي يقول إن “أكبر عقبة أمام المضي قدما هي الجمهور العام”.

ووصف العلماء المعارضون لفكرة الاختراق البيولوجي، هذه الأبحاث بأنها غير مسؤولة، في ظل عدم معرفة الآثار طويلة الأجل للعلاجات.

وصرح ريتشارد ميلر، الأستاذ في جامعة ميشيغان، بأن هدف الدكتور دي غراي “بعيد عن احتمال قبوله، إلى حد أنه لا يتطلب أي احترام على الإطلاق في المجتمع العلمي المستنير”.

ويعيش البشر المعمرون 120 عاما تقريبا، ولكن التقنيات عالية التكلفة تتحول إلى علاجات غريبة في محاولة لحل “مشكلة الموت”.

ويدفع البعض الآلاف من الدولارات لحقنهم بالخلايا الجذعية، بينما يقوم الأثرياء بنقل دم الشباب إلى عروقهم.

المصدر: ذي صن