عاصفة رملية تضرب سوريا.. الأرصاد الجوية تحذر: الغبار مستمرة لساعات قادمة

0
122

دمشق|

ضربت عاصفة رملية مفاجئة محملة بالغبار، اليوم الاثنين، مناطق متفرقة في شمال سورية، كحلب وإدلب ودير الزور والحسكة والرقة ووصلت منذ ساعات إلى مدن وسط وغرب سوريا كحمص وحماه واللاذقية، كما امتددت للمناطق الجنوبية.

وتبلغ العاصفة أشدها في مناطق شمال شرقي سورية، وتسببت في انعدام الرؤية في العديد من الطرق داخل وخارج المدن وتوقف حركة السير في كل من الحسكة ودير الزور.

من جانبها، أعلنت مديرية الأرصاد الجوية أن البلاد تتأثر بامتداد منخفض جوي من الجنوب الشرقي يترافق مع تيارات جنوبية غربية في طبقات الجو العليا، وأن درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بحوالى (3- 6) درجات مئوية، والجو سديمي وحار نسبياً بين الصحو والغائم جزئياً بشكل عام، وسديمي مغبر في منطقة الجزيرة والمناطق الشرقية والبادية. وتوقعت المديرية أن بقى الجو سديمياً غداً خاصة في المنطقة الشرقية والبادية.

كما دعت مديرية الأرصاد الجوية السائقين على الطرقات العامة لإخذ الحيطة والحذر وخاصة في ساعات الليل نتيجة تدني الرؤية الأفقية في المنطقة الجنوبية لتعمق الكتلة الهوائية المغبرة فيها.

من جهته أكد رئيس مركز التنبوء في مديرية الأرصاد الجوية رضوان الأحمد أن الكتلة الهوائية المغبرة التي أثرت خلال ساعات قبل الظهر على المنطقة الوسطى والساحلية بدأت بالتحرك باتجاه دمشق والمنطقة الجنوبية وسوف تتعمق أكثر خلال ساعات المساء والليل لتؤدي إلى انعدام الرؤية الأفقية في كل من دمشق ودرعا والسويداء وتصبح أقل من 500 متر في تلك المناطق.

وبين الأحمد أن تأثير الموجة الغبارية سيستمر حتى ساعات ظهر غد الثلاثاء على دمشق والمناطق الجنوبية مع العلم أن الكتل الهوائية الغبارية تتحرك باتجاه الجنوب لتؤثر فيما بعد على الأراضي المحتلة والأردن.

وأوضح رئيس مركز التنبوء أن مصدر العاصفة الغبارية التي تشهدها المحافظات السورية الأراضي العراقية نتيجة تعمق المنخفض السطحي أواسط العراق والأجزاء الشرقية من سورية إضافة إلى منخفض علوي ما أدى لإثارة الغبار في تلك المناطق وتحركها مع التيارات السطحية الجنوبية الشرقية باتجاه البلاد حيث تسببت بانعدام الرؤية الافقية خلال ساعات الصباح في المنطقة الشرقية والجزيرة والأجزاء الشمالية من البلاد.

وأشار إلى أن الموجه الغبارية ستبدأ بالانحسار في المناطق الشمالية والساحلية والوسطى خلال ساعات صباح غد فيما يبقى تأثيرها على المناطق الجنوبية خلال ساعات النهار يوم غد وتبدأ الانحسار التدريجي بعد الظهر لتبقى الأجواء السديمية المغبرة في المناطق الشرقية والجزيرة حتى نهاية الأسبوع.