طهران تعرب عن قلقها إزاء قرار القضاء المصري إعدام مرسي

0
38

طهران|

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، إن بلادها تلقت بـ “أسف وقلق” القرار الصادر عن القضاء المصري بإحالة أوراق أول رئيس مصري منتخب، محمد مرسي، وآخرين بعضهم قياديون في جماعة الإخوان المسلمين إلى المفتي تمهيدًا لإصدار حكم بالإعدام.

وأعربت أفخم،  في مؤتمر صحفي الأربعاء، عن اعتقاد بلادها بأن “بعض المشاكل والخلافات بشأن الأهداف السامية لثورة الشعب المصري؛ يمكن حلها بالحوار الوطني والتوافق السياسي بين التيارات السياسية والاجتماعية”.

ومضت قائلة: “نأمل أن تختار مصر – صاحبة الحضارة التاريخية – سبيل الحوار والسلام من أجل الوصول إلى التوافق. نعتقد أن إصدار مثل هذه القرارات، التي تشجع على سلوك العنف ونفي الآخرين؛ تمس بمكانة مصر ومصداقيتها”.

وردًّا على سؤال حول ما إذا كانت تدين القرار أم لا، أجابت أفخم: “نشعر بالأسف والقلق إزاء القرار. الخيارات المبنية على العنف ونفي الآخرين ليست حلًّا. نأمل أن تساعد الحكومة المصرية على تحقيق التوافق بين المجموعات السياسية”.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة أمرت، السبت الماضي، بإحالة أوراق مرسي أول رئيس مدني منتخب لمصر و121 آخرين من إجمالي 166 متهما للمفتي لاستطلاع رأيه في إعدامهم بعد إدانتهم في قضيتي “التخابر الكبرى” و”اقتحام السجون”، وحددت يوم 2 يونيو/ حزيران المقبل للنطق بالحكم.

والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

وطبقا للقانون المصري؛ فإن الأحكام التي ستصدر مطلع شهر يونيو/ حزيران المقبل أولية، قابلة للطعن أمام درجات التقاضي الأعلى.