طهران تستعرض قدارتها القتاليةو”تتوعد” من يعتدي عليهابالندم

0
34

طهران/

أكد نائب القائد العام لهيئة الأركان العامة في الجيش الإيراني العميد عبد الرحيم موسوي أن من ينوي الاعتداء على إيران سيشعر بالندم.

وقال موسوي في تصريح له أمس: “إن قدراتنا بلغت الآن حدا بحيث لو أراد أحد الاعتداء على بلادنا فإن القوات المسلحة والشعب سيجعلانه يشعر بالندم على ذلك” مضيفا إن “قوة إيران معتمدة على قوة الشعب والايمان والهوية الوطنية وفي مقدمة هذه الأمور كلها وجود قائد فطن مقدام”.

وأشار موسوي إلى مناورات “محمد رسول الله” الجارية حاليا في جنوب شرق البلاد موضحا أنها مؤشر إلى القدرات العالية للقوات المسلحة الإيرانية.

واعتبر المسؤول الايراني أن رسالة المناورات هي السلام والصداقة لجميع دول المنطقة مؤكدا في الوقت ذاته بأن “رسالة المناورات للذين يفكرون بالهيمنة هي ضرورة أن يزيلوا من أذهانهم فكرة العدوان وألا ينظروا إلى إيران من منظار الهيمنة”.

بدوره قال قائد مقر فرقة “ذو الفقار 58” لقوات المغاوير العميد مجيد زارع إن الهدف من مناورات “محمد رسول الله” المشتركة للجيش الايراني هو إظهار القدرة القتالية ونقل رسالة السلام والصداقة المستدامة الى شعوب العالم وبناء الوحدة والانسجام في المنطقة.

وأضاف زارع في تصريح له إنه “نظرا إلى حالة التخويف من إيران التي تثيرها دول خارج الاقليم فقد أوصلنا إلى الدول الاقليمية والجارة هذه الرسالة وهي أنه من خلال التعاون المشترك نحن قادرون على صون اقتدارنا” مشيرا إلى أن إجراء هذه المناورات يجلب التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لإيران ودول الإقليم.

هذا وأدخل مقر خاتم الانبياء لسلاح المضادات الجوية في الجيش الإيراني في اليوم الثالث من مناورات “محمد رسول الله” منظومات جديدة في الخدمة ووضعها حيز التقييم والاستخدام للمرة الأولى ومن بينها منظومات رادارية إضافة لاستخدم رادار /ثامن 2/ المرتبط بمجال الرقابة والرصد.

ويعتبر رادار /ثامن 2/ الأحدث والأكثر تطورا بين منظومات الرادار في سلاح المضادات الجوية وهو قادر على رصد أجسام الطائرات الصغيرة الحجم ومراقبتها كما تم استخدام منظومة /فتح2/ الرادارية الجديدة والتي تستطيع رصد ومراقبة الأجسام الطائرة الصغيرة من مسافة 400 كيلومتر.

كما استخدمت منظومة حديثة اخرى خلال المناورات خاصة بعمليات القيادة والسيطرة تسمى /فكور/ التي بإمكانها السيطرة على عمليات إطلاق الصواريخ وعمليات الرصد وكذلك توجيه الطائرات.

وتم إنتاج هذه المنظومة الخاصة بعمليات القيادة والسيطرة الذكية التكتيكية وفق استراتيجية مقر المضادات الجوية بهدف الرقي بشبكة السيطرة والقيادة وصنع الحركة في المنظومة حيث تتطابق تماما مع منظومات السيطرة والقيادة المحلية في المناورات.

وتستطيع هذه المنظومة اجتذاب المعلومات من كل المصادر المعلوماتية المرتبطة بمنظومات الدفاع الجوي كالمنظومات الرادارية سواء العسكرية او المدنية وعناصر الرقابة على المكالمات والمنظومات الصاروخية ومراكز السيطرة والقيادة القريبة وتمنح صورة متكاملة عن منطقة العمليات التي تقع ضمن مهمتها في التوجيه والسيطرة على منظومات الدفاع الجوي الارضية والجوية بصورة مستقلة.

وكانت مناورات /محمد رسول الله/ انطلقت يوم الخميس الماضي وتستمر اسبوعا على مساحة مليونين و200 الف كيلومتر مربع تمتد من مضيق هرمز الى سواحل شرق البلاد وبحر عمان وشمال المحيط الهندي بمشاركة جميع الصنوف العسكرية لقوات الجيش الايراني ومقر خاتم الانبياء للدفاع الجوي.