“طلال قلعة جي” من دبي لأخبار سوريا العالم : تهافت على المنتج الغذائي السوري وتوقيع مئات العقود التصديرية في معرض غولفود

0
78


دبي- اخبار سوريا والعالم |

كشف رجل الاعمال وعضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها رئيس القطاع الغذائي في الغرفة طلال قلعه جي لموقع “اخبار سوريا العالم” ان المشاركة السورية بمعرض غولفود تميزت عن المشاركات السابقة بتهافت الشركات ورجال الاعمال العرب والاجانب على الجناح السوري للاتفاق مع المعنيين لتوقيع عقود لاستجرار المنتج الغذائي السوري .

وبين قلعة جي أن أقبال الزوار من مستوردين ومصدرين على المنتجات السورية لم يقتصر على أجنحة الشركات في الجناح السوري بل ان هذا الإقبال الواسع وصل إلى أجنحة الشركات السورية المشتركة بشكل مستقل في المعرض و التي يتجاوز عددها العشر شركات ما يوفر الفرص للتوصل إلى مزيد من الاتفاقات وفتح أسواق جديدة.

وأوضح مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات الدكتور ابراهيم ميده أن الجناح السوري في المعرض الذي يضم 22 شركة شهد خلال اليومين الماضيين إقبالا فاق التوقعات وحظي باهتمام لافت من الزوار العرب والأجانب ما يعد مؤشراً واضحاً على جودة المنتج السوري وسعره المنافس وزيادة الطلب عليه.

من جانبه أكد رئيس القطاع الزراعي باتحاد المصدرين إياد محمد أن معرض غولفود شهد في يومه الثاني كثافة كبيرة للزوار فاقت التوقعات الأمر الذي يعكس أصالة المنتج السوري وقدرته على إثبات وجوده ومكانته من جديد مبينا أن المنتجات الزراعية حاضرة بشكل كبير في المعرض من خلال الشركات السورية المشاركة إذ يشكل المعرض فرصة لها للتواصل مع المستوردين والتعرف على اتجاهات السوق والطلب عموما.

بدوره أشار المصدر جميل عفرين من شركة الجميل إلى أنه تم توقيع عقود لتصدير الحاصلات الزراعية السورية الجافة وذلك نظرا لجودة وتميز المنتج السوري في المواصفة التي جذبت طلبات نحو خمسين وكيلا عالمياً وعشرات الزبائن الآخرين.

وكشف ميده أن الشركات السورية المشاركة بدأت توقيع العقود التصديرية التي ستعود بالنفع على الاقتصاد الوطني مؤكدا أن الحكومة تقدم كل أشكال الدعم لهذه الفعاليات للارتقاء بالمنتج السوري وظهوره بأبهى حلة في المحافل الدولية.

وافتتح في مركز دبي التجاري العالمي معرض غولفود يوم 17 من الشهر الجاري الذي يعتبر المنصة المتخصصة لخبراء قطاع الأغذية والمشروبات حول العالم ويمتد على مساحة عرض تتجاوز مليون قدم مربعة بمشاركة آلاف الجهات العارضة من محلية وإقليمية وعالمية .