طفل يتزوج فتاة بالثلاثين بالحسكة

0
24

أثار حفل زفاف لفتى صغير، موجة من الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، لاقترانه بابنة عمه، التي تكبره بأعوام عدة.

وأظهر مقطع مصور، انتشر على نحو واسع على منصات التواصل الاجتماعي، زفاف الفتى البالغ من العمر ثلاثة عشر عامًا، على ابنة عمه، البالغة من العمر ثلاثين عامًا، وسط إطلاق نار وتصفيق من أقربائهما.

وتناقل ناشطون أن الحادثة وقعت بريف الحسكة الجنوبي، في قرية عدلة، وأن العائلتين من سكان قرية رويشد، بريف دير الزور، وأشاروا إلى أن الفتاة ”محير عليها“، خاصة وأن العريسين لم يكونا يعرفان بالزفاف، إلا قبل ساعات من حدوثه.

بدورها أشارت مصادر عراقية، إلى أن الزفاف ”زواج فصلية“، وقع في إحدى المدن العراقية.

ويعتبر ”التحيير“ أو زواج ”الفصلية“، على اختلاف الاسمين بين سوريا والعراق، من العادات العشائرية، حيث يطلب رجل من شقيقه عدم تزويج واحدة من بناته، على أن تكون لأحد أبنائه، ومع مرور الزمن قد يضطر لتزويجها لواحد من أبنائه الصغار، لأسباب متعددة.