ضربة عسكرية استخبارتية كبرى وسط ادلب تطيح بقادة النصرة

13-02-2018


ضربة عسكرية استخبارتية كبرى وسط ادلب تطيح بقادة النصرة

ذكرت مواقع “معارضة” قيام من أسمتهم بـ “مجهولين” بـ اغتيال أحد المسؤولين الأمنيين في “هيئة تحرير الشام” في مدينة دركوش بإدلب.

وأضافت المواقع أنه “تم استهداف سيارة رباعية الدفع بداخلها احد المسؤولين الامنيين في “هيئة تحرير الشام” تابع لما يسمى “القوّة التنفيذية” بمدينة دركوش المدعو “ابو يامن” مع 5 من مسلحيه بأسلحة خفيفة وقنابل يدوية في قرية القنية بريف مدينة جسر الشغور غرب إدلب، مما أدى إلى مقتلهم جميعهم”.

وتحدثت التنسيقيات عن “مقتل سبعة أشخاص وجرح آخرين كحصيلة أولية جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب دوار الساعة في المدينة”.

ونقلت مواقع “معارضة” أنباءاً عن “إصابة عدد من المسلحين جراء انفجار لغم بسيارة كانت تقلهم على طريق “إدلب – معرة مصرين” بريف إدلب الشمالي، كما انفجرت عبوة ناسفة أخرى الليلة الماضية بالقرب من نقطة طبيّة في مدينة سرمدا شمال إدلب، دون وقوع إصابات كون النقطة خالية”.

وقبل أيام، كشفت التنسيقيات أيضاً عن “مقتل أحد مسؤولي”تحرير الشام” المدعو “أبو الجود” على أيدي “مجهولين” قرب بلدة الشيخ علي في ريف حلب الغربي”.

وأفادت التنسيقيات عن “إصابة مسؤول مخفر ما يسمى “الشرطة الحرة” التابع للمجموعات المسلحة في بلدة “الغدقة” بريف إدلب الجنوبي الشرقي، المدعو “اسماعيل محمد نور العثمان” ومقتل شخص آخر جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارته”.

وتشهد مدينة إدلب وريفها انفجار عبوات ناسفة ودراجات نارية مفخخة في عدة مناطق مختلفة وتصاعدت خلال الأسابيع الماضية، ما أدى إلى مقتل عدد من الأشخاص، في ظل غموض وعدم تبني أي طرف للعمليات التي تسجل ضد “مجهول”.


Print pagePDF page