حافظ الأسد حاضر في مقر وزرارة الخارجية السعودية حتى اليوم

0
125

الرياض|

في الوقت الذي تلتزم فيه السعودية بموقف مناهض واضح من الرئيس السوري، بشار الأسد، لا تزال صورة لأبيه الراحل، حافظ الأسد، معلقة في إحدى قاعات مقر خارجية المملكة في مدينة جدة.

ولفت انتباه مراسل قناة “RT“، خلال تواجده في مقر الوزارة، أن من بين الصور، التي تزين جدار إحدى قاعات الاستقبال في المبنى، واحدة توثق الاجتماع بين الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، والعاهل السعودي الراحل، الملك فهد بن عبد العزيز، والعاهل الأردني الراحل، الملك حسين بن طلال.

واستضاف مقر الخارجية السعودية في جدة، في وقت سابق من اليوم الأحد، لقاءين منفصلين بين وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد

 العزيز، ووزير خارجية المملكة، عادل الجبير.

من الجدير بالذكر أن السلطات السعودية تصر، منذ اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011، على ضرورة رحيل رئيسها الحالي، معتبرة هذا الشرط جزءا لا يتجزأ من عملية التسوية في البلاد.