“صنع في سورية”: تألق مستمر واقبال متزايد على منتجاته

0
43

 

اللاذقية-نعمان اصلان|

بمشاركة 90 شركة صناعية وطنية انطلقت اليوم ضمن أروقة المتحف الوطني في مدينة اللاذقية فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها.1

وأكد عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان “طلال قلعه جي”: أن المهرجان أصبح له طابع خاص وشكل أساسي في المحافظات التي يقام فيها من الأول إلى السابع من كل شهر وخاصة في محافظة اللاذقية الأمر الذي جعل المستهلكين يترقبون افتتاح المهرجان.

وأشار قلعه جي إلى أن المهرجان يشهد إقبالاً “جيداً” من قبل المواطنين ولا سيما أن الشركات المشاركة تقدم مجموعة من الهدايا والعروض إضافة إلى الاسعار المناسبة قياساً إلى مثيلاتها في الأسواق.

ويشكل المهرجان فرصة للصناعي لتسويق منتجاته إلى جانب توفير تشكيلة سلعية واسعة من الصناعة الوطنية للمستهلكين بأسعار مقبولة وفقا لقلعه جي الذي يوضح أن المستهلك يستطيع من خلال هذا المهرجان شراء المنتج مباشرة دون المرور بالحلقة الوسيطة.

بدوره بين مدير المهرجان “محمد العمر” في تصريح مماثل أن الشركات المشاركة في المهرجان تتوزع على القطاعات الاربعة الغذائية والنسيجية والهندسية والكيميائية وتوفر حسومات تتراوح بين 10 و35 بالمئة لافتاً إلى أن الدورة الحالية تتميز بإضافة بعض الصناعات التقليدية الحرفية من مدينة اللاذقية بما يتناسب مع المكان الذي يستضيف المهرجان.

من جهته لفت مدير الآثار في اللاذقية “ابراهيم خير بك” إلى أن المتحف باستضافته هذا المهرجان ذي الصبغة السياحية والاقتصادية يكرس حالة تفاعلية بين الناس ويعيد إلى الذاكرة وظيفة المتحف التاريخية باعتباره كان خاناً للدخان ومركزاً تجارياً لمحافظة اللاذقية منذ مئات السنين موضحاً أن المتحف بذلك يستعيد حالياً دوره الثقافي والترويجي بالمدينة ويجمع الناس بمكان تراثي جميل يسمح لهم بالاستمتاع بتسوق المنتجات وباللحظة نفسها التمتع بجمال الآثار والطابع المعماري للمتحف.

وانطلقت أولى مهرجانات غرفة صناعة دمشق وريفها بالتعاون مع الأمانة العامة لحملة عيشها غير 2015 في الـ 11 من نيسان من العام الماضي بصالة الجلاء بدمشق بينما أقيم المهرجان الأول باللاذقية في الأول من حزيران من العام نفسه.