صناعي سوري يدعو للاقتداء بتجربة لبنان: فرصة ذهبية للوصول إلى أكبر دخل قومي بتاريخ سورية

0
356

عبير محمود/

كشف الصناعي السوري عاطف طيفور، في حديث لـ”وكالة أنباء آسيا”، عن آلية اقتصادية للسيطرة على النقد، وجذب رؤوس الأموال إلى البنوك السورية، مشيراً إلى إمكانية الوصول إلى أكبر دخل نقدي للخزينة في تاريخ سورية.

الروتين وانعدام الثقة

طيفور أشار إلى ضرورة العمل على التسهيلات البنكية، وجعل الروتين فيها “صفر”، عبر تسريع المعاملات وتيسير عمليات الإيداع والسحب، أسوةً بالبنوك في الخارج، وخاصةً اللبنانية، مضيفاً أن التاجر السوري يثق بالبنوك اللبنانية منذ زمن بعيد لتسهيلات التعامل بنسب تتراوح بين 80 – 100 %، بالإضافة للكفالات البنكية التي يستطيع العميل استخراجها بساعات قليلة، مقارنةً بالمدة التي يستغرقها في البنوك السورية، والتي قد تصل إلى 10 أيام.

واعتبر الصناعي أن تقديم التسهيلات الائتمانية والنقدية والانفتاح التجاري والمالي وصولاً لتخفيض الروتين للصفر، ضرورة ملحّة في هذه المرحلة، مشيراً إلى أهمية تحويل المعاملات إلى تعاميم ورقية يستطيع التاجر من خلالها التحويل عبر تعهد خطي من بنك لآخر بشكل ميسّر.

ولفت طيفور إلى وجود ما يسمى بقانون البنك “كفالة بنكية” تغني التاجر عن الحوالة، وتمنع وجود المال الكاش بالسوق، ما يؤدي لضبط الليرة وتسهيل حركة أموال التاجر بأن يشتري بضاعة من محافظة ويدفع في محافظة أخرى، عبر تحويل بنكي بالاعتماد الداخلي الذي ييسر أمور التاجر ويرفد الخزينة بأموال هائلة، كما أنه يمنع المضاربة بشكل نهائي.

وسيط حليف

الصناعي السوري رأى أن بإمكان الدولة السورية جذب رؤوس الأموال من البنوك الخارجية بإيجاد “بنك وسيط” للتحايل على العقوبات (بالتعاون مع الحلفاء روسيا والصين)، موضحاً أن الوسيط يقوم بالمعاملات البنكية ما بين سورية وبين الحليف والدولة الثالثة أي المصدر، وذلك لفتح اعتماد أو تحويل أموال أو للاستيراد والتصدير.

وأكد أن هذه الثغرة المتمثلة بإيجاد الوسيط يحل جميع مشاكل التجار والصناعيين، ويعود بالنفع للدولة السورية بذات الوقت من خلال السيطرة على سعر الصرف، بعدم السماح بالحوالات “الكاش” وإنما بالاعتمادات عبر البنك الوسيط، سواء كان معلناً عنه أم غير معلن، كما يتيح للمؤسسة السورية للتجارة الخارجية إعلان مناقصات والاستيراد دون الاعتماد على التاجر.

فرصة ذهبية

يشدّد طيفور على ضرورة الاستفادة من المرحلة الاقتصادية الحالية التي تمر بها دول الجوار، التي يعتمد عليها التاجر السوري، ومنها لبنان وتركيا، إذ يتم حجز أموال داخل البنوك فيها لما تمرّ به من كوارث اقتصادية، معتبراً أنها فرصة ذهبية لطرح تسهيلات بنكية من إيداع وسحب ميسر سهل الحركة والتداول، تجذب الكتلة النقدية الضخمة (مئات المليارات) بدول الجوار لفتح اعتمادات في البنوك السورية، ما يشكّل أكبر دخل قومي في تاريخ سورية.

وأوضح أن التعامل مع البنوك التركية يتم بطرق غير شرعية “تهريب” عبر صرافين سوريين يقيمون في تركيا ويتعاونون مع تجار في سورية بشكل سري، في حين يتم التعامل مع بنوك إماراتية لسهولة العمل التجاري حيث أنها مرتبطة بشكل مباشر مع ميناء جبل علي ويتم الشحن ترانزيت عبرها لسورية أو للبنان.

خسائر بنصف تريليون دولار

ومنذ بداية الحرب على سورية عام 2011، تشهد البلاد أزمة اقتصادية جراء خروج عدد كبير من المنشآت الاقتصادية عن الخدمة، و تراجع الإنتاج، وفرض الحصار والعقوبات الغربية والأمريكية على الدولة، بما فيها المؤسسات والبنوك وعدد من الأفراد (مع فرض قانون قيصر نهاية عام 2019).

ووفقاً لدراسات اقتصادية عالمية، تُقدر خسائر الاقتصاد السوري بنحو 530 مليار دولار وذلك منذ عام 2011 وحتى مطلع 2020.وكالة أنباء آسيا