صناعيو حمص : سياسات مصرف سورية المركزي كارثية ..رئيس غرفة صناعة حمص : المركزي يعطي المستوردين يوميا أكثر من 12 مليون دولار…تساؤلات حول الهوية الحقيقية للمستوردين الذين يحصلون على القطع الاجنبي

0
224

خلال لقائهم رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وصف عدد من صناعيي محافظة حمص وفي مقدمتهم رئيس غرفة صناعة حمص محمد لبيب الاخوان السياسات التي يتبعها مصرف سورية المركزي تجاه تثبيت سعر صرف الليرة السورية على /435/ ليرة للدولار بالكارثية لكون الفارق بين سعر المركزي وسعر السوداء وصل إلى أكثر من 100 ليرة سورية.

وعلم موقع أخبار سورية والعالم من عدد من الصناعيين أن الاخوان طالب الحكومة خلال اللقاء بإلزام المركزي بالتوقف عن تمويل المستوردات بسعر الدولار الرسمي /435/ ليرة كاشفا النقاب عن أن المركزي يعطي المستوردين يوميا ما بين /12/ إلى /14/ مليون دولار بحجة أنه يريد الاستمرار ببيع الدولار لكبح تدهور سعر الليرة مؤكدا أنه لا يمكن خفض سعر الدولار عبر تمويل المستوردات بالقطع الاجنبي.

وأكد  رئيس غرفة صناعة حمص أن سبب المضاربة على الليرة السورية هو قيام المركزي بتثبيت سعر الصرف على 435 ليرة للدولار مبينا أن هذا الامر يدفع أصحاب رؤوس الأموال إلى السعي نحو الاستيراد بأي شكل من الأشكال بينما أكد الصناعيون مجتمعين أن تمويل المستوردات بسعر /435/ يعد “إثراء للبعض بشكل غير مشروع على حساب خزينة الدولة”.

وبعد نفي صناعيي حمص وحماة الحاضرين الاجتماع بشكل قاطع حصولهم على أي قطع أجنبي لغايات الاستيراد من المركزي وأن جميعهم من غير المستوردين برز تساؤل كبير حول الهوية الحقيقية للمستوردين الذين يحصلون على القطع الاجنبي فيما اقترح البعض إما تقليص الفارق بين سعر المركزي وسعر السوق السوداء لتفويت الفرصة على المضاربين أو حصر تمويل المستوردات بالقطع الاجنبي بالصناعيين فقط. vatar:”_3mKl