صمم لتنفيذ عمليات اغتيال.. تعرّفوا لمواصفات صاروخ Hellfire R9X الذي استهدف سليماني

0
230

كشفت التحليلات الأولية استخدام صاروخ من طراز Hellfire R9X في عملية تصفية قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والمرافقين له، حيث ظهرت بقايا الجثث ممزقة بالإضافة إلى آثار الدمار أعلى المركبات، وهي المرة التاسعة الذي تستخدم القوات الأميركية هذا الطراز من الصواريخ إلى جانب صواريخ أخرى تطلق بواسطة الدرون.

وبحسب ما نشرته مجلة “Popular Mechanics”، قامت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA بتصميم صاروخ فريد من نوعه لتنفيذ عمليات تصفية واغتيال عناصر مستهدفة تابعة لتنظيم القاعدة وداعش الإرهابيين في سوريا. ويعرف الصاروخ من طراز Hellfire R9X أيضا باسم “Flying Ginsu”، نسبة إلى أحد أنواع السكاكين المشهورة.

ويزن الصاروخ R9X حوالي 45 كلغ بخلاف الشفرات الست التي تكفي لقتل أي شخص داخل نطاق طيرانها بنسبة 100%، وتبلغ منطقة الخطر المميتة حوالي 75 سم، وهو ما يفسر أن بعض بقايا الجثث تم تقطيعها إلى أجزاء تطايرت بعيدا عن موقع اندلاع الحريق في المركبتين اللتين كان سليماني والمرافقون له يستقلونهما، وكما يظهر في اللقطة التي تظهر يد سليمان وبها خاتمه الذي تم التعرف على تصفيته من خلاله.

ويمكن للصاروخ Hellfire قتل العنصر المستهدف عن طريق الانقضاض عليه، حيث تبرز عند الدنو من الهدف بسرعة فائقة، عدة شفرات فولاذية ذات أسنان حادة مدببة تؤدي إلى تقطيع الهدف إربا. وتستخدم وكالة الاستخبارات المركزية الصاروخ لاستهداف أفراد معينين بدقة من دون أن تصيب المدنيين القريبين من المركبة التي يستقلها.