صحفية  فانيسا بيلي  البريطانية: “القبعات البيضاء” سورية تشارك الارهابيين عمليات القتل والاعدامات الجماعية

0
272
مقاتلون من جبهة النصرة - صورة من أرشيف رويترز.

 

موسكو- اخبار سوريا والعالم|

أكدت صحفية فانيسا بيلي البريطانية أن ما يسمى منظمة “القبعات البيضاء” تتعاون مع إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لهما في سورية وتشاركهم في عمليات القتل والإعدامات الجماعية.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن بيلي قولها “من الغريب أن أفراد القبعات البيضاء يوجدون دوماً في المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين من تنظيمات مثل “داعش” أو “جبهة النصرة” أو الجماعات التابعة لها وتؤكد تسجيلات فيديو وصور كثيرة تلتقط في هذه المناطق أن هذه المنظمة تتعاون مع هؤلاء الإرهابيين وتقدم الخدمات الطبية لهم وتشارك في عمليات القتل والإعدامات الجماعية للمدنيين والجنود السوريين”.

وأوضحت بيلي أنه لا يمكن اعتبار هذه المنظمة مستقلة لأنها تمثل مصالح الدول الغربية التي تدعم جماعات “المعارضة” في سورية مضيفة أنه “من المعروف أن القبعات البيضاء تحصل على تمويل من عدد كبير من الدول الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمانيا”.

وأشارت الصحفية البريطانية إلى أن قادة “القبعات البيضاء” يتمسكون بموقف يدعو إلى إسقاط الحكومة السورية وبالمقابل لم تسمح الحكومة الأمريكية لعدد من نشطاء هذه المنظمة بدخول أراضي الولايات المتحدة بمن فيهم رئيسها رياض صالح بسبب اتصالاته مع الإرهابيين حسب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر.

وتتصدر ما تسمى منظمة “القبعات البيضاء” في الآونة الأخيرة الإعلام الغربي وتقول عن نفسها إنها منظمة محايدة ومستقلة قوامها متطوعون لا يحظون بأي تمويل أجنبي في حين كان أكد موقع “لاند ديستروير” الأمريكي أن هؤلاء عبارة عن فبركة إعلامية غربية هدفها كسب تعاطف الرأي العام العالمي لاختلاق كوارث إنسانية واستخدامها كذريعة لتدخل غربي أوسع في سورية.