صحة النحل وخطر “النوزيما” في ندوة وطنية..

0
60

        دمشق ـــ  بسام المصطفى

عقدت الجمعية النوعية المتخصصة بتربية النحل ندوة وطنية تحت عنوان ( صحة النحل وخطر النوزيما ) في مبنى الاتحاد العام للفلاحين بحضور عدد من الدكاترة والمتخصصين في مجال تربية النحل وعدد من المربين  وتضمن برنامج الندوة مواضيع عدة متعلقة بحالة النحل والمراعي الرحيقية وكيفية تحضير العكبر.

وأوضح الدكتور بسام نضر رئيس الجمعية أن المراعي بحالة جيدة هذا العام وترافقت بهطول كميات كبيرة من الأمطار،وتواجد حبات الطلع،منوهاً أن المنخفضات الجوية القادمة في شهر آذار لاتؤثر على حالة الخلية وقطاف العسل وأن الأيام المشمسة تكفي لبناء النحل داخلياً،وعلى التغذية التحريضية في الأيام المشمسة والتي تبدأ من الساعة العاشرة صباحاً وبكميات بسيطة 200 غ مع ضرورة اعتماد برنامج الوقاية من مرض الفاروا والنوزيما للحد من الأمراض.

من جانبه أوضح المهندس محمد أبو الخير حنفي المتخصص بشؤون النحل بأن النوزيما مرض فطري يصيب أمعاء النحل ما يسبب الإسهال وأن أعراض الإصابة تظهر على النحل فور خروجه من الخلية عندما تكون الحرارة منخفضة نتيجة تراكم المواد البرازية في أمعائه ويلاحظ أن النحل يكون مجتمعاً في الأوقات الباردة على شكل مجموعات ورؤوس النحل متقابلة. وللوقاية من أمراض النوزيما بين أبو الخير حنفي أنه مع ارتفاع الحرارة وبدء النحل بجلب حبوب اللقاح من خارج الخلية وبداية التغذية الربيعية نقوم بإضافة التيمول  إلى المحلول المغذي المخفف وهذا التيمول يكون محلل بكحول إيتلي بنسب معينة يضاف إلى المحلول السكري ويعطى للخلايا أربع معالجات بفاصل أسبوع وفي حال الإصابة القوية نلجأ إلى استخدام 8 معالجات بفاصل أسبوع بين المعالجة والأخرى.

وفي مداخلة له تحدث المهندس رضوان بدوي عن أهمية العكبر السوري وفوائده الطبية والاقتصادية وطرق جمعه وجدواه الاقتصادية للنحالين.