صانداي تايمز: سوريات في تركيا زوجات مؤقتات وبمهور زهيدة

0
197

أنقرة|

نشرت صحيفة “ذي صانداي تايمز” البريطانية مقالاً للكاتبة لويز كالهان، تحدثت فيه عن تفشي ظاهرة “شراء رجال أتراك لفتيات سوريات لاجئات” واتخاذهن كزوجات ثانيات.

وكتبت “كالهان” في مقالها: “إن بعض الرجال الأتراك “يشترون” القاصرات السوريات ويتخذونهن كزوجات ثانيات، لكن في الغالب يهجروهن بعد شهور قليلة، خاصة وأن تعدد الزوجات في تركيا أمر غير قانوني”.

وفي حديثها مع “محمد” وهو رجل يقوم بدور الوسيط الذي يبحث للرجال الأتراك عن زوجات ثانيات، قال: “الرجل يبحث عن قضاء وقت ممتع، وعائلة الفتاة تريد المال، هكذا تجري الأمور”.

وأضافت “كالهان”: “إن الحرب المستمرة لأكثر من ست سنوات في سورية خلفت قرابة ثلاثة ملايين لاجئ يعيشون في تركيا وحدها، معظمهم لا يملكون الحق في العمل ويجدون مشقة في الحصول على مأوى”.

وأشارت إلى أن هذه الأوضاع الصعبة تدفع بالكثير من العائلات إلى اللجوء إلى وسطاء مثل “محمد” لتزويج بناتهن مقابل مهور بخسة لا تتجاوز قيمتها 1200 جنيه استرليني.

كما لفتت “كالهان” إلى أنه بسبب عدم شرعية تعدد الزوجات في تركيا، ينتهي الحال بمعظم هؤلاء الفتيات إما بهجران أزواجهن لهن أو بهروب الفتاة بسبب سوء معاملة الزوج. وبعد ذلك تعود بعضهن للعيش مع أسرهن، لكن البعض الآخر ينبذن من قبل عائلاتهن ولا يجدن أمامهن من خيار سوى العمل في الملاهي الليلية.