صالة الجلاء تحتضن  مهرجان التسوق الشهري الذي غاب عن اهالي دمشق شهر

0
90

 

دمشق-هالة ابراهيم

 

بعد غيابه عن اهالي دمشق شهر انطلقت في صالة الجلاء الرياضية بالمزة اليوم فعاليات مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها.

وقال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي: “نتيجة للاتفاق الذي تم بين الوزارة وغرف الصناعة في مجال تسويق المنتجات الصناعية ستتم إقامة مهرجانات تسويقية من المنتج إلى المستهلك على مدى العام وفي مختلف المحافظات في كل المجالات الصناعية من خلال صالات التدخل الإيجابي وبأسعار مخفضة ما بين 15 إلى 35 بالمئة”.

ولفت إلى الخطوات التي قامت بها الحكومة لتشجيع الصناعيين لإعادة جميع المعامل إلى دورتها الانتاجية ومنح إجازات الاستيراد التي ستصل موادها بعد شهر أو أكثر تباعاً مؤكداً أن “المواطن سيلمس نتائج هذه الإجراءات بانخف%d9%85%d9%87%d8%b1%d8%ac%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b3%d9%88%d9%8a%d9%82اض ملحوظ في الأسعار”.

 وبين أن أسعار المواد والمنتجات في السوق المحلية “لم ترتفع خلال الفترة الماضية والتي تتأكد منها الوزارة من خلال استبيانات تجريها يومياً في السوق المحلية” لافتاً إلى أن مؤسسات الوزارة ستعمل على نقل المنتجات الزراعية من الفلاحين و تسويقها مباشرة إلى المستهلك وبعيداً عن الحلقات التجارية وتأمين المنتجات الزراعية بأسعار مخفضة.

واكد رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعه جي أن مهرجان “صنع في سورية” مازال مستمراً بدعم أسر الشهداء والجرحى موضحاً أن أولى نتائج الاتفاق بين الغرف ووزارة التجارة الداخلية ستظهر عبر إقامة مهرجان مشترك في دورة المهرجان القادمة في اللاذقية والتي سيكون فيها دعم جديد وكبير وتكريم لأسر الشهداء.

الدكتور نضال فلوح معاون وزير الصناعة أكد استمرار وزارة الصناعة بدعم الصناعيين وتقديم التسهيلات اللازمة لتتمكن منشآتهم من تقديم منتجات ذات مواصفات جيدة وأسعار مخفضة.

بينما قال رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس: “إن استمرار المهرجان بدوراته المتعاقبة أصبح موعداً ثابتاً بالنسبة للمواطنين الذين ينتظرون موعد افتتاحه ليتمكنوا من تسويق احتياجاتهم من المنتجات الصناعية الوطنية بالجودة العالية والأسعار المخفضة انطلاقاً من التزامنا بالمستهلك ومسؤوليتنا الاجتماعية”.

بدوره نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها محمد سحار اعتبر أن استمرار الشركات الصناعية الوطنية بالعمل والانتاج وتزويد السوق المحلية بالسلع هو “تحد كبير” لهذه الشركات التي أثبتت نجاحها وتجاوزها منعكسات الأزمة لافتاً إلى تطلع غرفة صناعة دمشق لنقل هذا المهرجان إلى كل المحافظات السورية.

وتقدمت الشركات المشاركة بالمهرجان الذي يستمر حتى 17 الشهر الجاري عروضاً وحسومات على منتجاتها تصل حتى 50 بالمئة وستقوم اللجنة المنظمة للمهرجان بتوزيع ميداليات ذهبية وجوائز ترضية للزوار من خلال سحوبات تجرى ضمن فعاليات المهرجان.

وطالب المتسوق احمد سلمان باعتماد هذا المعرض بشكل دائم بشكل دائم او 25 يوم بالشهر لانخفاض اسعار المواد مقارنة بالاسعار في المحلات التجارية .

وقالت المتسوقة ايفلين عمران انها تنتظر افتتاح فعاليات المهرجان لتشتري حاجتها منه وبينت انها تشتري ما يكفيها لمدة شهر لان ذلك يوفر عليها كثيرا.

حضر افتتاح المهرجان اللواء موفق جمعة رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وحشد من رجال الأعمال.