صاروخ موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل “القوقاز” بإدلب

0
45

قال مراسل “سبوتنيك” في ريف حماة، إن وحدات الجيش السوري تمكنت من تدمير سيارة تابعة لمسلحي فصيل “أنصار التوحيد” المبايع لتنظيم داعش الإرهابي على محور بلدة العنكاوي بسهل الغاب شمال غرب حماة، عبر استهدافها بصاروخ موجه.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله إن وحدات الرصد والاستطلاع في الجيش السوري رصدت سيارة كانت تقل مسلحين على محور بلدة العنكاوي متوجهة نحو نقاط تابعة للجيش، فتم التعامل معها عبر صاروخ موجه ما أسفر عن تدمير السيارة ومقتل ما لا يقل عن 5 مسلحين كانوا بداخلها.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في ريف إدلب الجنوبي، أن الطيران الحربي الروسي استهدف بسلسلة من الغارات الجوية مواقع مسلحي تنظيمي جبهة النصرة و”أجناد القوقاز” في قرى وبلدات التح وتحتايا وأم جلال وكفروما وكفرنبل جنوب وشرق إدلب ما أسفر عن تدمير أكثر من 8 مواقع المسلحين.

ويعرف “أنصار التوحيد” على أنه الاسم الذي اتخذه مسلحو تنظيم “جند الأقصى” منذ 2016، وهذا التنظيم الأخير الذي لطالما أعلن بيعته لـ”داعش” الإرهابي، كان ينشط في ريف حماة الشمالي الشرقي المتاخم لبادية الرقة قبل هزيمته على يد الجيش السوري.

وحافظ تنظيم “أنصار التوحيد” على استقلاليته خلال السنوات الأخيرة، قبل أفول نجم (الخليفة) أبو بكر البغدادي بعد تحرير معظم الأراضي السورية والعراقية، ليقوم بعدها بالاندماج مع تنظيم “حراس الدين” الذي يقوده مجلس شورى من الأردنيين (أبو جليبيب، أبو خديجة، سامي العريدي…)، والذي يدين بالولاء المباشر لقيادة تنظيم القاعدة العالمي في أفغانستان.

ويضم تنظيم “أجناد القوقاز”، مقاتلين متطرفين متحدرين من دول تقع على الحد الفاصل بين أوروبا وآسيا مثل أذربيجان وأرمينيا وجورجيا والشيشان، وتقدر أعدادهم بآلاف المقاتلين، الذين وصلوا إلى سوريا مع عائلاتهم عام 2012، وبدؤوا بالتجمع في فصيل عسكري واحد تحول إلى كيان مستقل عن الفصائل الأخرى.

ويُهيمن على قيادة أجناد القوقاز قادة شيشانيون يتمتعون بخبرة قتالية كبيرة مثل القائد العام للتنظيم عبد الحكيم الشيشاني وحمزة الشيشاني وبكر الشيشاني، ويعتبر التنظيم الجيش السوري أبرز أعدائه كما يعتبر القوات المسلحة السورية أهدافا مشروعة، ويهدف إلى نشر الدين الإسلامي في العالم أجمع ويرفض قتل المدنيين إذا كانوا مسلمين بحسب ما أعلنه سابقا قائده العام عبد الحكيم الشيشاني.