شيرين عبد الوهاب: الحسد كرهني في الفن وعائلتي أقل من المتوسط

0
42

القاهرة|

حلت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب ضيفة على برنامج صاحبة السعادة مع الإعلامية والفنانة إسعاد يونس المذاع على شاشة “سي بي سي”.

وكشفت شيرين في الجزء الثاني من الحوار الذي أذيع مساء الأربعاء أسباب قرار اعتزالها الفن بشكل مفاجئ وقالت ” لم أكن أؤمن كثيرا بالنفس والعين ومثل هذه الأشياء، لكن بالفعل، هناك عين يمكن أن تجعللك تكرهين الملابس التي ترتدينها، وتوحي لك بأنك لا تستحقين ما حققتينه في حياتك”.

وأضافت” بعد مسلسل “طريقي”، ثم الموسم الثالث من برنامج The Voice، جاء علي وقت وكنت أرى نفسي في المرآة عفريتة، وكنت أبكي باستمرار، وأهرب بالنوم ولا أستيقظ تقريبا…لكنني وجدت صاعقة، عاصفة، أفاقتني ، ورجتني رجا كأن زلزالا حدث في حياتي، وهي حب الناس.

وتطرقت شيرين إلى بداية مشوارها الفني موضحة أن أول من اكتشف حلاوة صوتها معلمتها في الحضانة بعد أن استمعت إليها وهي تغني للراحلة سعاد حسني.

وأردفت ” كنت أحب صوت سعاد حسني جدا وكنت أغني لها “لا تجبلي شاكلاته”، ومعلمتي كانت تخرجني من الحصة إلى غرفة الموسيقى لأغني ليها وحدها في غرفتها، وساعدتني على اكتشاف موهبتي”.

ولفتت شيرين أنها من عائلة أقل من المتوسطة كانت تعيش في حي شعبي بمنطقة القلعة بالقاهرة.

وأشارت أن والدها المحب للفنان محمد فوزي والفنانة ليلى مراد، من رباها فنيا على هذه الأشرطة والاسطوانات التي كان يسمعها من وقت لآخر وكانت تستهويها أكثر من لعب الأطفال، حسب وصفها.

وكشفت أن بدايتها كانت مع الفنان المصري محمد محيي في أغنية ديو بعنوان “بحبك” مشيرة أنها تحبه وتحترمه كثيرا كونه كان “وش السعد” عليها، على حد قولها.

ولا تزال شيرين تحتفظ بصديقتها في كورال فرقتها القديمة التي عملت معها لفترة طويلة قبل احتراف الغناء.

وقال شيرين ” الحقيقة أن راندا عضوة فرقتي، لها فضل علي، لإنها كانت هي من عرفني بالأستاذ حميد الشاعري وتقريبا لم يكن سواه في مصر في هذا الوقت، وكانت جميلة وصاحبة جدعة”.