الحلاق : الأسعار والأعمار بيد الله !!

0
141

دمشق/ بسام المصطفى

اعتبر محمد الحلاق خازن غرفة تجارة دمشق أن هوامش الربح المحددة أدت إلى خفض تداول السلع في الأسواق في حين كان يجب على الحكومة تنشيط قطاع الأعمال، ونوه الحلاق خلال ندوة الأربعاء التجاري التي تناولت موضوع (التسعير السلعي ) إلى أن الحكومة تضع القوانين والتشريعات لضبط أسعار السلع لكن القوانين  مع الأسف لاتطبق بشكل كامل !!.لافتاً إلى أن “الأسعار والأعمار بيد الله ” يصعب تحديدها على حد قول البعض ، وأشار الحلاق إلى أن تجربة تحرير الأسعار التي طبقت خلال السنوات الماضية كانت تجربة ناجحة رغم ضعف القوة الشرائية التي تشهد تحسناً نسبياً الآن.

توحيد الرؤى

ودعا الحلاق الجهات المعنية ( المالية ـ الجمارك ـ التجارة الداخلية )  إلى توحيد الرؤى لضبط الأسواق والحد من تذبذبات سعر الصرف وأن يكون لدى هذه الجهات خط سير عمل واضح يضمن انسياب السلع في الأسواق بسعر مناسب يحقق هامش ربح مرضي للتجار وسعر مناسب للمستهلكين.

من جانبه بين المهندس جمال الدين  شعيب معاون وزير التجارة  الداخلية وحماية المستهلك أن الأسواق السورية لم تشهد غياب إي سلعة سواء غذائية أو  صناعية رغم العقوبات الاقتصادية الجائرة على سورية وقانون قيصر، وذلك بفضل الإجراءات الحكومية و الدور الكبير للتجار والصناعيين والفلاحين الذين استمروا بتقديم السلع رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهتهم ، ولفت شعيب إلى أن الحكومة لاتزال تسعر المواد الأساسية كالسكر والرز والخبز والمواد الأخرى كالأعلاف والقطن والشعير. ونوه شعيب إلى أن هوامش الربح تحدد من قبل اللجنة الاقتصادية وأن آخر تعديل طرأ عليها كان خلال عام 2017 موضحاً أن السورية للتجارة عملت على تحقيق التوازن السعري في السوق وتسعى لرفد السورية للتجارة بالمواد الأساسية كالزيت والشاي وغيرها من المواد الضرورية للمستهلكين وتطرحها بأسعار منافسة للسوق المحلية .

وأوضح تمام العقدة مدير مديرية الأسعار في وزارة  التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن التسعير يهدف إلى ضبط الأسعار وتسهيل انسياب السلع في الأسواق لافتاً إلى أن التوجه الحكومي الحالي يتجه لتحسين القدرة الشرائية للمستهلكين ، ما تعمل الحكومة على حل مشكلات المستوردين  والصناعيين وتقديم تسهيلات جمركية لهذا الغرض، كما سيكون هناك تطبيق لنظام الفوترة لكن ذلك يرتبط بتوفير بيئة اجتماعية واقتصادية وسياسية مستقرة للحد من تذبذبات سعر الصرف ما يؤدي إلى تشوهات سعرية كبيرة.

مداخلات

تركزت معظم مداخلات الحضور حول ارتفاع أسعار الصرف و الفارق السعري الكبير للسلع بين عشية وضحاها ومن منطقة إلى أخرى خاصة ما يتعلق بأسعار القطع التبديلية للسيارات والمواد الأساسية كالسكر والرز والمنظفات  والشاي والقهوة والكثير من السلع الأخرى حيث تمت المطالبة بتدخل حكومي لضبط الأسعار  وتسطير المخالفات بحق المتلاعبين بقوت الشعب.