شروط دولية صعبة للإنقاذ لبنان.. وهنا عمق الأزمة

0
59

تحت عنوان شروط دولية صعبة للإنقاذ، كتب جوني منير في “الجمهورية”: اختلط على اللبنانيين كثيراً التداخل بين الأسباب الداخلية لاشتعال الشارع اللبناني والعوامل الخارجية. في الواقع يمكن اختصار هذه “المعضلة” بالمعادلة الآتية: انعدام الثقة بالطبقة السياسية الحاكمة، والانهيار المالي والاقتصادي الحاصل، وتوسّع دائرة الفساد بوقاحة، ومعاملة الناس بازدراء، كانت من الأسباب الأساسية لانفجار الشارع، بتظاهرات واعتصامات لم تهدأ منذ حوالى الشهر ونصف الشهر.

لكن الحلول التي يمكن اعتمادها من أجل إخراج لبنان من أزمته السياسية الحادّة والانهيار المالي الحاصل، لا يمكن أن تحصل إلّا برعاية ومساعدة خارجية، وهنا عمق الأزمة.

فمن دون هذه المساعدة ينحدر لبنان أكثر فأكثر الى إنهيار مالي وخراب اقتصادي، وربما اهتزاز أمني، ما سيفتح الباب أمام تفكّك أوصال الدولة ومؤسساتها، التي تعاني أصلاً إهتراءً كبيراً في مفاصلها، ازدادت بقوة خلال السنوات الماضية. وهو ما يعني الحاجة الماسة الى ضخّ الأموال في الخزائن اللبنانية الفارغة، الى جانب المساهمة في إعادة تنشيط دورات العجلة الاقتصادية التي اصبحت شبه متوقفة بعد معاناة شديدة خلال المراحل الماضية. ولكن لهذه المساعدة الخارجية ثمنها بالنسبة للعواصم الغربية، وهو ما يجعل “حزب الله” قلقاً ومتوجساً، في ظل الصراع المفتوح بين ايران والولايات المتحدة الاميركية، والذي يطال نفوذ “حزب الله” في لبنان.

أضف الى ذلك، المشاريع المطروحة على ساحة الشرق الاوسط، والتي يتصارع حولها ثلاثة “محشورين”، وهم الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الذي يواجه ضغطاً داخلياً هائلاً قبل الانتخابات الرئاسية بعد حوالى 11 شهراً، ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي يواجه انهياراً سياسياً داخلياً مع توجّه الى انتخابات اسرائيلية ثالثة في أقل من عام، والنظام الايراني الذي يعاني تحت وطأة الحصار الاقتصادي والخسارة الكبيرة التي اصابته في العراق بعد سقوط حكومة عبد الهادي واستمرار الاحتجاجات الشعبية.

هذا الواقع المأزوم ساعد في تدوير الزوايا وإبداء مرونة وفتح الأبواب المغلقة أمام إنجاز تسوية في اليمن، ستتطلب مصالحة ايرانية مع دول الخليج وجلوس طهران حول طاولة المفاوضات الى جانب واشنطن برعاية وترتيب من سلطنة عمان.

وزير الخارجية العماني يوسف علوي كان قد التقى نظيره الايراني هذا العام اربع مرات. فإضافة الى اللقاء الاخير منذ يومين في طهران، كان بن علوي زار طهران مرتين: الأولى في 10 ايار الماضي ثم في 27 تموز، قبل ان يلتقي الوزير ظريف في نيويورك في أيلول الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة.

وخلافاً للقاءات الثلاثة، الاول حين كانت ايران تعتمد اسلوباً سياسياً هجومياً في مضيق هرمز وفي السعودية، رداً على العقوبات الاميركية، فإنّ اللقاء الاخير حصل تحت وطأة أحداث العراق ولبنان وأيضاً تظاهرات ايران.

القاسم المشترك لجميع هذه اللقاءات هو إعادة إحياء الوساطة العمانية من خلال جلوس ايران والولايات المتحدة حول طاولة المفاوضات، وخلافاً للمرات السابقة، وافقت ايران في المرة الرابعة على أن تنحصر المباحثات بالملف اليمني.

وقيل انّ بن علوي طرح خلال لقائه الاخير بظريف، عَقد مؤتمر يجمع دول الخليج وتشارك فيه ايران لحلّ الخلافات القائمة.

لكن نظرة سريعة الى المحور الاميركي ـ الاسرائيلي تُظهر جوانب يمكن ربطها بما يجري في ايران. ففي لندن، وفيما كانت قمة الدول المنضوية في ملف شمال الاطلسي منعقدة، وصل وفد اسرائيلي مهمته إجراء مفاوضات حول امكانية التوصل الى اتفاق “عدم قتال” بين اسرائيل ودول الخليج، إضافة الى المغرب.