شاعر الوطن عمر الفرا.. في ذمة الله

0
28

 

رحل الشاعر السوري الكبير /عمر الفرا/ إثر نوبة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز عن 66 عاماً قضاها في العطاء و الإبداع  .

ولد عمر الفرا عام 1949، في مدينة حمص، التي عاش فيها ودرس فيها.

بدأ كتابة الشعر الشعبي في عمر الثالثة عشرة واشتهر بطريقة القائه المميزة السلسة للشعر وكلماته المعبرة القوية، شاعر كبير مبدع متمكن يعد من أهم الشعراء العرب.

عمل بالتدريس في مدينة حمص لمدة 17 عاماً ثم تفرغ للأعمال الشعرية والأدبية. معظم قصائده بالعامية البدوية بلهجة منطلقة قوية إضافة لقصائد بالفصحى، وتتنوع قصائد الشاعر الكبير عمر الفرا في العديد من المواضيع والأحداث والمناسبات والقصص الاجتماعية التي يعبر فيها أجمل تعبير.

اشتهر بقصيدة (حمده) وأصبحت هذه القصيدة التي تتكلم عن فتاة بدوية انتحرت بعدما اجبرت على الزواج من ابن عمها، وأصبحت قصيدة حمدة رمز للشاعر عمر الفرا.

من أعماله ديوان “قصة حمدة” و”الأرض إلنا” و”حديث الهيل” و”كل ليلة” بالعامية و”الغريب” و”رجال الله” بالفصحى. ومن أشهر قصائده :((رجال الله- حديث الهيل- عرار- الياسمينة – جول جمال- البندقية – عروس الجنوب – قصيدة وطن) وهي وصية كتبها أب لإبنه يعبّر من خلالها عن حب الوطن والتمسك به وبالأرض وأن الغربة كريهة وأنه سيعود إلى وطنه مهما طال الزمن – قصة حمدة – الغربة – سأكتب، وغيرها من عشرات القصائد.

أسرة تحريرموقع سوريا والعالم تقدم خالص العزاء لعائلة المرحوم ولكل السوريين برحيل الشاعر الكبير عمر الفرا.