سورية: الهجوم المسلح على صحيفة شارلي ايبدو عمل “إرهابي” والسياسات الأوروبية قصيرة النظر

0
38

دمشق/

أدانت سورية “بشدة” الهجوم المسلح على صحيفة شارلي ايبدو في باريس والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ”سانا” اليوم إن هذا العمل “الإرهابي يوضح بشكل لا لبس فيه الأخطار التي يمثلها تفشي ظاهرة الإرهاب التكفيري والتي تشكل تهديدا للاستقرار والأمن في كل أرجاء العالم”.

وجددت سورية الدعوة إلى تبني سياسات “جادة تؤدي إلى تضافر جميع الجهود للقضاء على آفة الإرهاب”.

وقال المصدر إن سورية حذرت “مرارا وتكرارا من أخطار دعم الإرهاب ولاسيما الذي استهدف سورية والمنطقة ونبهت بأن هذا الإرهاب سيرتد على داعميه”.

واعتبر المصدر أن الأحداث والتهديدات التي طالت أكثر من مدينة أوروبية تؤكد “قصر نظر السياسات الأوروبية ومسؤوليتها عن هذه الأحداث وعن الدماء التي سالت في سورية”.

واختتم المصدر تصريحه بالقول إن “سورية التي تكافح بثبات الإرهاب التكفيري الظلامي وقدمت الضحايا من خيرة أبناء شعبها جراء الإرهاب القادم من وراء الحدود تجدد الدعوة إلى تصويب السياسات الخاطئة والالتزام بمكافحة الإرهاب بكل أشكاله وفق الشرعية الدولية وآخرها قرارا مجلس الأمن 2170 و 2178 ومساءلة الدول التي قدمت ولاتزال مختلف أشكال الدعم للمجموعات الإرهابية”.

وكان ملثمان اقتحموا أمس مقر صحيفة “تشارلي إيبدو” في باريس وأطلقوا النار ما أدى إلى مقتل أمس 12 شخصا بينهم /4/ من أشهر رسامي الكاريكاتير في فرنسا.

يذكر أن المجلة الأسبوعية الساخرة “شارلي إيبدو” سبق وأصدرت في تشرين الثاني عام 2011، عددا خاصا تحت عنوان “شريعة إيبدو”، أعلنت فيه النبي محمدا “رئيس تحريرها”، ما أثار موجة احتجاجات أدّت إلى إحراق مكاتبها وتعرض موقعها على الإنترنت للقرصنة.

وفي أيلول 2012، قررت “شارلي إيبدو” نشر رسوم كاريكاتورية للرسول (ص) وذلك بعد مرور أسبوع على اندلاع موجة احتجاجات ضد الفيلم الأمريكي المسيء للإسلام “براءة المسلمين”.