سوريا تطالب الأوروبيين بكبح سياسات فرنسا وبريطانيا حيالها

0
47

دمشق/

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن فرنسا وبريطانيا تواصلان ممارسة سياسات من شأنها توريط الاتحاد الأوروبي في إطالة أمد الأزمة بسوريا والمشاركة في سفك دماء أبنائها.

ونقلت وكالة “سانا” عن الوزارة في بيان “هذا النهج القاصر المتمثل بموافقة الاتحاد الأوروبي على مواقف هاتين الدولتين إنما يؤدي إلى جعل الاتحاد الأوروبي مسؤولا عن إطالة الأزمة في سوريا وتنامي الإرهاب واستهداف المواطن السوري“.

وطالبت الوزارة في بيانها من “الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي عبرت في أكثر من مناسبة عن استيائها من هذا النهج بوضع حد لسياسات بعض دوله وخاصة فرنسا وبريطانيا والتي تورط الاتحاد (…) وتسخره لخدمة أجندتها الخاصة تجسيدا لتاريخها الاستعماري“.

وجاء هذا البيان بعد إعلان الدولتين رفضهما القاطع للتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد، عملا بدعوة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التي انتقدتها أطراف غربية ورأت فيها خروجا عن المسار الداعي إلى رحيل الأسد عن السلطة.

وتتالت التصريحات الرافضة لتصريح وزير الخارجية الأمريكي إلى حد أن البعض اعتبر أنه لم يقصد الأسد بتاتا، إذ قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني إن جون كيري لم يتحدث عن الرئيس السوري عندما تطرق إلى موضوع المفاوضات مع دمشق.

كما بررت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جين بساكي تصريح رئيسها المباشر موضحة أن جون كيري لم يقصد التفاوض مع بشار الأسد وإنما التفاوض مع حكومته.

من ناحيته رد الرئيس بشار الأسد على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالقول إن دمشق ما تزال تنتظر أفعالا وليس أقوالا قبل اتخاذ أي قرار.