// سوا نستثمر// … مؤتمر استثماري سوري قبرصي عقد رغم كل العقبات وتكلل بالنجاح… فيديو

0
333


دمشق –خاص –اخبار سوريا والعالم |

على الرغم من العقبات التي وضعت في وجه المشاركين من الجانب السوري لعدم المشاركة… عقد في العاصمة القبرصية نيقوسيا مؤتمر رجال الأعمال السوري القبرصي الاستثماري الاول الذي تقيمه مجموعة رجال الاعمال السوريين المغتربين في قبرص بالتعاون مع رجال سوريين.

المؤتمر الذي عقد بفندق هيلتون انترناسيونال نيقوسيا يومي ٣ و٤ من الشهر الجاري جاء بالتزامن مع عودة الامن والاستقرار لسورية ودوران عجلتها الاستثمارية الاقتصادية

والهدف منه الوقوف والتعريف بواقع الإقتصاد السوري في ظل الأوضاع الراهنة المفروضة على شعبه من حصار وعقوبات اقتصادية.

المشاركون في المؤتمر اثنوا على جهود واصرار وعزم الشعب الذي بقي قوي وفعال وماض الى الأمام بعزم وإرادة بالإضافة لإصرار رجالات الإقتصاد على الصمود والبقاء داخل الوطن والاستمرار بالإنتاج والعطاء رغم التحديات الجسيمة والعوائق الهائلة التي تحول دون الانطلاقة الكبيرة لعجلة الإقتصاد.

المؤتمر الذي يعتبر بحسب مشاركيه الركيزة الأساسية في دعم نهوض الوطن في المرحلة المقبلة يسلط الضوء على ضرورة العمل وتوحيد الجهود وتعزيز روابط العلاقات التجارية والتعاون المشترك للنهوض من جديد بالصناعات والاستثمارات ولتعود سورية لمكانتها القوية في السوق العالمية بما فيها تبادل الخبرات مع رجال الأعمال من الصناعيين و التجاريين القبارصة والاستفادة من تلك الخبرات خاصة أن قبرص تعتبر بوابة الاتحاد الأوروبي الجنوبية.

وتبادل المشاركون في المؤتمر الفرص والمشاريع الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين وآليات التعاون المشترك بين رجال الأعمال السوريين والقبارصة في مختلف المجالات الاستثمارية

الفعاليات الاقتصادية الوطنية المشاركة في هذا الحدث عرضت ما لديها وتحدثت عن عراقة وأصالة سورية و نتاجها المحلي داعية الاخوة رجال الاعمال القبارصة لزيارة سورية والعمل معا لدفع عجلة التطور قدماً للأمام للنهوض بالواقع الاقتصادي الوطني واعادة اعمار ما دمره الارهاب .

هذا المؤتمرالذي بذلت له جهود كبيرة من قبل رجال الاعمال السوريين يهدف بالدرجة الأولى لتعريف  الأسواق الأوروبية بعراقة وأصالة سورية بكافة المجالات مما جعله يستحوذ على اهتمام أوروبي وعالمي مما يساهم في جذب نخبة من كبار المستثمرين العالميين.

وقرر المشاركون في ختام المؤتمر عقد مجموعات تخصصية منفصلة تبعا للقطاعات الاستثمارية الخاصة ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين بالاضافة لطرح فكرة معرض جامع للمنتجات والصناعات السورية في قبرص خلال شهر تشرين الثاني ٢٠١٩ والعمل على دعوة رجال الاعمال القبارصة لزيارة سورية في النصف الثاني من العام الحالي للاطلاع على الاستثمارات الخاصة المتاحة بسورية.

رئيس المجموعة الاقتصادية السورية رجال الأعمال السوري الدكتور محمد الجبالي الذي رعى هذا المؤتمر بالكامل أكد في تصريح خاص لأخبار سوريا والعالم أهمية المؤتمر كونه شكل مبادرة لإنشاء معرضا للمنتجات والصناعات السورية لرجال الاعمال السوريين في قبرص مبينا أن هذا المؤتمر انعقد لتبادل الخبرات وتشجيع الصادرات السورية من خلال بوابتها الجنوبية .

وبين الجبالي أن المؤتمر يأتي تفعيلا للجهود الحكومية لاستقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية لإقامة مشاريع استثمارية تخدم عملية البناء والتنمية في مرحلة إعادة الإعمار ويشكل منصة لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية والاستجابة لرغبات المستثمرين للاستثمار في مشاريع جديدة غير مطروحة .

وأوضح الجبالي ان المؤتمر سلط الضوء على الصناعات السورية تأكيدا لمكانتها القوية في السوق العالمية وتبادل الخبرات مع الصناعات والمنتجات الأوربية والاستفادة من تلك الخبرات وخاصة أن قبرص تعتبر بوابة الاتحاد الأوروبي الجنوبية.

وأشار الجبالي إلى الصدى الكبير الذي حظى به المؤتمر الجانب القبرصي ومن قبل رجال الاعمال السوريين والقبارصة وانتهى الى نتائج ايجابية بين الطرفين مشيرا الى ان هناك فكرة طرحت وستنفذ لأنشاء معرض شامل شهر 11 نهاية هذا العام للمنتجات السورية في قبرص لفتح نوافذ تصديرية للبضائع السورية لأوروبا من خلال قبرص وتم أخذ الموافقة على اقامة هذا المعرض من الجانب .

وبين الجبالي انه طرح في هذا المؤتر اقامة مؤتمر مشابه في ايطالية وهذا يشكل بوابة خير لكسر الحصار الجائر على سورية وبالتالي اعادة سورية لموقعها التصديري في كل دول العالم .

وكشف الجبالي أن هناك دعوة لرجال الاعمال القبرصيين ورجال الأعمال الأوروبيون و أصحاب شركات استثمارية أوروبية لزيارة سورية للاطلاع على واقع الاستثمار فيها على ضوء مرحلة إعادة الإعمار ومشاهدة فرص الاستثمار المتاحة والمشاركة فيها .

وتميز بحضور سياسي عالى المستوى تمثل بحضور رئيس البرلمان القبرصي ديمتريس سيلوريس الذي عبر عن سعادته بحضور المؤتمر ولقاء رجال الاعمال السوريين داعيا لاعادة فتح العلاقات التجارية السورية القبرضية من جديد ومد يد العون لخلق فرص استثمارية تعود بالفائدة على الشعبين تخدم الاقتصاد الوطني للبلد ين و لتبقى دوماً صناعته وتجارته مزدهرة في مكانها اللائق.

وبين سيلوريس ان المؤتمر سلط  الضوء على  جودة الصناعات والمنتجات السورية ومنافستها القوية في السوق العالمية مشددا على اهمية تبادل الخبرات مع الصناعات والمنتجات الأوربية والاستفادة من تلك الخبرات مثنيا على الجهود المبذولة من قبل ارجال الاعمال السوريين المقيمبن قبرص ورجال الاعمال القادمين من سورية لإنجاح المؤتمر .

واوضح سيلوريس ان المؤتمر استحوذ اهتمام أوروبي وعالمي وجذب نخبة من كبار المستثمرين القبارصة .

من جهته لفت رجل الاعمال السوري عماد الموات أمين سر المجموعة الاقتصادية السورية الذي كان ضمن فريق العمل الذي حضر لاقامة هذا المؤتمر إلى أن مؤتمر رجال الأعمال السوري القبرصي يعتبر أول حدث اقتصادي يحدث في بلد أوروبي في ظل الظروف الصعبة التي تمر على سورية منوها إلى أن اختيار قبرص لإقامة المؤتمركان لعدة أسباب أهمها أن قبرص بوابة لأوروبا وخاصة أن الملتقى ينعقد في الوقت الذي تنهض به سورية وتعود لعقد المؤتمرات والمعارض الاستثمارية الداخلية والخارجية مشيرا الى ان هذا سيحتم وجود مستثمرين كثر ومهمين من أنحاء العالم ووجود خطط اقتصادية .

وأشار أمين سر المجموعة الاقتصادية الى أنه شارك في الملتقى نحو /٤٠/ رجل أعمال سوري وقبرصي حيث سيتم عرض أهم منتجاتهم والتي ستكون مزيجا يعبر عن جودة الصناعة السورية بمختلف قطاعاتها الزراعية والصناعية والخدمية الخاصة .

ونوه الموات إلى أن المؤتمر الذي عقد تحت أسم “سوا نستثمر” والذي رفع فيه علم سورية في عاصمه اوروبية هدفه إيصال رسالة إلى جميع دول العالم بأن سورية ورغم كل الظروف العصيبة التي تتعرض لها فإنها لا تزال تنتج وتزرع وتصدر وقادرة على العطاء ومازالت تقيم وتشارك في المؤتمرات والمعارض الضخمة ودعا كافة رجال الاعمال الموجدين في اوربا الى اقامة مؤتمرات مشابهة.

و أشاد بجهود الدكتور محمد الجبالي رئيس المجموعة لإنجاح هذه الفعالية الهامة .