سلاح الجو يدمر أرتال عربات قادمة من تركيا لنجدة الإرهابيين بريفي حماة وإدلب

0
32

إدلب|

دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عربات وآليات وأوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حماة ومحيط مدينة جسر الشغور في الريف الجنوبي الغربي لمحافظة إدلب القريب من الحدود التركية التي يتدفق منها إرهابيون مرتزقة وعربات وأسلحة وذخيرة بدعم من نظام أردوغان الإخواني.

وأشار مصدر عسكري الى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة قضت ظهر اليوم في كمين محكم على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها في محيط المشفى الوطني عند المدخل الجنوبي لمدينة جسر الشغور في ريف إدلب.

وقال المصدر ان وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت اغارات الليلة الماضية على عدد من النقاط التي تسللت اليها التنظيمات الارهابية في محيط مدينة جسر الشغور والريف الشمالي الغربي لحماة.

ولفت المصدر الى ان الاغارات أسفرت عن تكبيد التنظيمات الارهابية خسائر كبيرة في الافراد والعتاد مشيرا الى ان وحدات من الجيش تتابع ملاحقة فلول الإرهابيين الذين فروا تحت ضربات الجيش.

وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش دمرت مدرعة وقضت على 15 إرهابيا اثر محاولة تسلل فاشلة لهم في محيط معسكر القرميد وأحبطت محاولة تقدم مجموعات إرهابية باتجاه معمل القرميد بريف المحافظة وأوقعت العشرات من أفرادها قتلى ومصابين ودمرت لهم عدة عربات مدرعة وأخرى مزودة برشاشات.

وأكد المصدر أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر للإرهابيين رتلا من عربات النقل وأخرى مزودة برشاشات على محور الجانودية-جسر الشغور وثلاث عربات مزودة برشاشات في مجدليا التابعة لناحية أريحا واستهدف تجمعا للارهابيين في قرية قميناس الواقعة جنوب شرق المحافظة بنحو 5ر5 كم وقضى على العديد منهم وأصاب آخرين.

وتابع المصدر إن سلاح الجو استهدف تجمعات وأوكارا للإرهابيين في قرى المشيرفة والسكرية وحلوز بريف جسر الشغور وأوقع بينهم العشرات من القتلى والمصابين ودمر لهم العديد من الآليات المزودة برشاشات.

وفي ريف حماة الشمالي الغربي دمر سلاح الجو 6 عربات خلال عملية على رتل للتنظيمات الارهابية التكفيرية على محور قليدين العنكاوي وفق المصدر العسكري.

ولفت المصدر الى أن سلاح الجو وجه ضربات مركزة على تجمعات التنظيمات الارهابية في الحميدية وقسطون والحواش والحويجة في ريف حماة الشمالي الغربي دمر خلالها عددا من العربات بمن فيها.

وأكد المصدر مقتل مجموعات إرهابية بكامل أفرادها ينتمى أغلبهم لـ “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية” بعد عملية نوعية لوحدات من الجيش طوقت خلالها بلدتي المنصورة والقاهرة في ريف حماة الشمالي الغربي.

فى هذه الاثناء اعترفت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم المدعو “أبو عمر السلفي” القائد العسكري فيما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية”.