سلاح الجو يغير على داعش والنصرة.. تدمير عشرات الآلات ومقتل مئات الإرهابيين

0
28

دمشق|

في إطار حربه على الإرهاب شن سلاح الجو في الجيش العربي السوري عشرات الطلعات الجوية على أوكار “جبهة النصرة” و”داعش” والميليشيات المرتبطة بالنظام التركي والسعودي والكيان الاسرائيلي في إدلب ودرعا ودير الزور.

وقال مصدر في الجيش أن وحدات من الجيش نفذت عمليات في غاية الدقة والتركيز على تجمعات لإرهابيي جبهة النصرة و/أحرار الشام/ و/جند الأقصى/ داخل مدينة إدلب.

وأكد المصدر أن العمليات “حققت إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية على أكثر من محور في المدينة” حيث يرتكب أفرادها مجازر بحق الأهالي ترتقي إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وفي جنوب مدينة إدلب “وجهت وحدات من الجيش ضربات مكثفة على أوكار تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وكبدته خسائر فادحة” بحسب المصدر العسكري حيث أكد “تدمير اسلحة وذخيرة ومقتل عشرات الإرهابيين في بلدات وقرى سرمين وجدار بكفلون والمقبلة ونحليا وقميناس” المحيطة بقاعدة المسطومة العسكري التي يتخذ الجيش السوري نقطة انطلاق متقدمة لشن عمليات على مواقع الإرهابيين في مختلف مناطق إدلب.

واعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في تويتر بمقتل العشرات من أفرادها في الريف الجنوبي لمدينة إدلب حيث نشرت أسماء عدد من قتلاها من بينهم الإرهابي حسام خالد جميل رحال ومصطفى عبد القادر عبد العال.

ولفت المصدر العسكري إلى “تكبيد التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد بقرية كفرلاتا جنوب مدينة اريحا وقرية عابدين شمال غرب خان شيخون” بريف إدلب.

وأوضح المصدر أن وحدات من الجيش وجهت ضربات ثقيلة على خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية التكفيرية القادمة من الجانب التركي ما أدى إلى تدمير اليات واسلحة وذخيرة في بلدة سلقين المتاخمة للواء اسكندرون المغتصب من قبل تركيا.

وأكد المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “قضت على العديد من الارهابيين وأصابت اخرين ودمرت تجمعات لهم في قرية معرة مصرين” الواقعة على الطريق المؤدي إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا حيث يتسلل اليها ارهابيون مرتزقة بدعم من نظام اردوغان الإخواني.

وفي دير الزور أغار طيران الجيش السوري على رتل سيارات لتنظيم “داعش” واسفرت الغارات عن تدمير 15 آلية مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة تابعة إضافة إلى القضاء على العديد من أفراد التنظيم المتطرف من بينهم العراقي “أبو أسامة العراقي”.

وفي ريف درعا دمرت وحدات من الجيش السوري مستودعات ذخيرة و4 آليات لارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات الارهابية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في درعا وريفها.

وذكر المصدر العسكري إن وحدات من الجيش “قضت على إرهابيين من “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ودمرت لهم مستودعات ذخيرة ومرابض هاون واليتين ورشاشا ثقيلا في بلدة النعيمة” شرق مدينة درعا.

ولفت المصدر الى انه بعد رصد ومتابعة تحركات الارهابيين “وجهت وحدة من الجيش ضربة على الية محملة باسلحة وذخيرة تتحرك على طريق الحراك/المليحة الغربية أدت إلى تدميرها بشكل كامل”.

وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” خلال عملية دقيقة ومركزة ضد أحد تجمعاتهم في السوق الحرة قرب بلدة نصيب” المتاخمة للحدود الأردنية.

وتؤكد عشرات التقارير أن إرهابيي “جبهة النصرة” و”حركة المثنى الإسلامية” قاموا خلال الأيام الماضية بتدمير وتخريب البنى التحتية في السوق الحرة السورية الأردنية المشتركة ونهب محتويات تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

في هذه الاثناء أقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من افرادها بينهم “رياض محمد خير النعسان وحامد الجهماني وفواز عبد الرحمن الرفاعي متاثرا باصابته في مشافي الاردن” حيث يقوم الإرهابيون بنقل مصابيهم إلى المشافي الحكومية الأردنية لمعالجتهم وإعادتهم لتنفيذ أعمال إجرامية ضد السوريين تنفيذا لمخططات تديرها غرفة عمليات عمان بإشراف أنظمة استخباراتية في مقدمتها الموساد الإسرائيلي.