سقوط على الرأس لمنتخب التانغو الأرجنتيني.. اين كنت يا ميسي؟

0
29

سانتياغو|

آن الأوان يا ليونيل ميسي لتصبح الأسطورة الجديدة مع منتخب الارجنتين لكرة القدم.. ومن حيث بدأ الحلم انتهى.

الهداف التاريخي لبطل الثلاثية برشلونة حضر إلى نهائي كوبا أميركا بأحلام عريضة كالتي عاشها قبل نهائي المونديال الصيف الماضي، وكما فعلت المانيا هناك فعلت تشيلي هنا.

أصحاب الأرض حسموا اللقب 4-1 بركلات الترجيح، وتواصل كابوس التانغو تحت عنوان 22 عاما من الجفاف.

ميسي الذي انتظره العالم ليقول كلمته التي عجز عن البوح بها في نهائي المونديال قبل اقل من عام، لم يهمس حتى ليلة السبت، واكتى بعد ختام مرير للبطولة بهدف سجله في المباراة الافتتاحية من ركلة جزاء بشباك الباراغواي و3 كرات مساعدة في نصف النهائي وايضا على حساب نفس الفريق.

لاعب خط الوسط المدافع خافيير ماسكيرانو لعب حتى الآن في ثلاثة منتخبات للأرجنتين خسرت النهائيات في كوبا أميركا، كما كان حاضرا في خسارة نهائي المونديال العام الماضي.

ماسكيرانو الباكي المكتئب اتهم الجميع بالتقصير في قيادة الحلم فوق المستطيل الأخضر، ورفض أن يحمل ميسي أو أي من زملائه على وجه الخصوص مثل هيغواين مسؤولية الخسارة.

هزيمة جديدة تجدد النقاش حول ميسي الذي لا يبدو أنه استحق حتى الآن لقب الاسطورة في منتخب بلاده، وإن كان قد صنع مع برشلونة ما عجز عنه أي لاعب في التاريخ.

بالنسبة للكثيرين، لم يحجز ميسي مكانا له إلى جانب بيليه ومارادونا، ويصرون على أن فشله في قيادة منتخب بلاده إلى المجد الدولي يضعه خلف بيليه ومارادونا بخطوات متباعدة، حيث فاز الأول 3 مرات بكاس العالم والثاني مرة واحدة.