سجى الدليمي نقلت أموالاً من مشيخةآل ثاني لـ”كتائب عبدالله عزام

0
69

بيروت-ووردبرس

كشفت تحقيقات قضائية لبنانية عن إقدام “سجى الدليمي” إحدى الزوجات السابقات لمتزعم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي التي سجىأوقفها الجيش اللبناني على نقل أموال ورواتب شهرية لتنظيم “كتائب عبدالله عزام” المتورط بعدة تفجيرات إرهابية انتحارية في بيروت منها التفجير الذي استهدف السفارة الإيرانية ببيروت مطلع العام الجاري.

وكانت الدليمي كشفت في اعترافات لها عن أن دورها الأساسي تمثل بتأمين وصول الأموال إلى التنظيمات الإرهابية في سورية ونقلها تحويلات مالية أرسلتها مشيخة قطر خصوصا وإلى تورط الأخيرة وجهات إقليمية أخرى بدعم وتمويل الإرهاب في سورية.

وذكرت صحيفة “الأخبار” في تحقيق ميداني نشرته بعددها اليوم أن الدليمي كانت تزود كتائب “عزام” بعشرة آلاف دولار شهريا لافتة إلى أن هذه المعلومة كشفتها اعترافات أحد الإرهابيين الموقوفين في لبنان والموصوف بأنه ناقل انتحاريي الطيونة وضهر البيدر ويلقب بمحمود العطار وبأنه عمل وسيطا لنقل الأموال بين الدليمي وسراج الدين زريقات الناطق باسم التنظيم الإرهابي الذي يحمل اسم “كتائب عبدالله عزام”.

ولفتت الصحيفة إلى أن الموقوف المذكور أقر أيضا بأنه نفذ مطالب أحد الإرهابيين السوريين وبأن إرهابيا آخر في مجدل عنجر كان يعرف هوية الدليمي سافر إلى العراق قبل شهرين والتحق بتنظيم “داعش” الإرهابي للمشاركة بجرائمه الإرهابية.

كما بينت التحقيقات أن إرهابيا ثالثا يلقب خالد رحومة وكان يقاتل إلى جانب التنظيمات الإرهابية في جرود عرسال طلب منه نقل سوري من مجدل عنجر إلى عرسال مقابل مبالغ مالية بالعملة الأمريكية.

كما كشفت التحقيقات عن توصيل أحد الإرهابيين الانتحاريين منفذ تفجير وقع في منطقة ضهر البيدر إضافة إلى نقل إرهابي ثان إلى عرسال أقدم على تنفيذ تفجير إرهابي وقع في منطقة الطيونة بلبنان مشيرا إلى أن الإرهابيين الانتحاريين الاثنين سوريان.

ولفت العطار كما نقلت الصحيفة إلى أن الإرهابي المدعو أبو دجانة كان يشارك بعمليات التنظيمات التكفيرية في منطقة القلمون السورية وبأنه كان يوصل مبالغ مالية من الدليمي إضافة إلى تقديمه مبلغ ثلاثين ألف دولار أمريكي للإرهابي المدعو شادي المولوي قبيل إقدامه على تنفيذ اعتداء على الجيش اللبناني في مدينة طرابلس شمال لبنان.

وكانت دورية تابعة لاستخبارات الجيش اللبناني أوقفت العطار قبل مدة بالتزامن مع توقيف الدليمي للاشتباه في انتمائه إلى مجموعة متطرفة في مجدل عنجر.