سامسونج الكترونيكس تفتح مستوى جديدا من التواصل  للرياضيين والمشجعين في دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016

0
39

 

بيروت-مايك بربور/

قامت سامسونج الكترونيكس، الشريك العالمي للأولمبياد في فئة معدات الاتصال اللاسلكية، بنقل التواصل والتفاعلات الرقمية إلى مستوى جديد للرياضيين والمشجعين في دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016. وقد تمكّن الرياضيون والمشجعون من تجربة أحدث تقنيات الهواتف والبقاء على تواصلٍ مع العائلة والأصدقاء في بلادهم، من خلال استوديوهات سامسونج جالاكسي التي كانت موزعة في الأماكن الرئيسية للألعاب الأولمبية وغيرها من الأماكن الأخرى في البرازيل. وقد نشرت سامسونج العديد من المقاييس التي تثبت أن ريو 2016 كانت واحدةً من أكثر دورات الألعاب الأولمبية اتصالاً في التاريخ.

وتميزت حملة سامسونج (#DoWhatYouCant) التي استطاعت أن تحصد أكثر من 1.6 مليار مشاهدة وما يقارب 121 مليون تفاعل من المشجعين. وبناءً على الفلسفة التي تقول أن الألعاب الأولمبية لا تقتصر على الرياضة فحسب، فإن حملة #DoWhatYouCant تحتفل بهؤلاء الذين يتحدون الصعاب والعقبات لتحقيق الإنجازات الاستثنائية، سواء في الرياضة أم خارجها. ومن خلال الفيلم الوثائقي ” A Fighting Chance” إلى جانب الإعلانات والمحتوى مثل “The Chant” و ” The Anthem”، فإن الحملة تروي قصص الأشخاص الذين يتجاوزون الحدود لتخطّي العقبات، ولمساعدة المشجعين حول العالم من التواصل حول ما تعنيه جملة “إفعل ما لا تستطيع فعله”.

 

كما حققت سامسونج العديد من الإنجازات الأخرى في ريو 2016، لتساعد بذلك العلامة التجارية على تحقيق أعلى الدرجات. وكما هو موضح بالأرقام، فقد شملت بعض إنجازات سامسونج ما يلي:

 

* 8,447 مكالمة هاتفية أُجريت من استديو سامسونج جالاكسي الموجود في القرية الأولمبية، وذلك عبر خدمة سامسونج للمكالمات المجانية للرياضيين؛ بمجموع 42,236 دقيقة.

 

* 6,035,434 تحميل للتطبيق الرسمي لريو 2016، والذي تم تطويره من قِبل سامسونج بالتعاون مع اللجنة المنظمة لريو 2016.

 

* 58,783 عدد المرات التي ورد فيها ذكر وسم سامسونج ريو 2016 #DoWhatYouCant

 

* 125,359,837 العدد الإجمالي للتفاعلات مع الحملة

* 1,647,594,349 مشاهدة عبر #DoWhatYouCant

* 330,350 مشجع استمتعوا بتجربة الواقع الإفتراضي VR عبر هواتف سامسونج الذكية الموجودة في استديوهات جالاكسي المنتشرة في البرازيل

 

* 1,040,860 زائر لاستديوهات سامسونج جالاكسي الثلاثة عشر المتوزعة في البرازيل والمصممة بطابع الألعاب الأولمبية.

 

وأثبتت خدمة المكالمات المجانية من سامسونج عبر استديوهات جالاكسي في القرية الأولمبية أهميتها للرياضيين، فقد ساعدتهم في البقاء على اتصال مع عوائلهم في ديارهم وهم يستعدون للمسابقات في البرازيل. وقد حظيت تجارب الواقع الافتراضي بشعبية كبيرة لدى الرياضيين والمشجعين على حد سواء – مع توفير خدمة البث المباشر لقناة SporTV عبر تقنية الواقع الافتراضي لبث العديد من الأحداث الرياضية للملايين من المعجبين، وذلك في العديد من استديوهات سامسونج جالاكسي الثلاثة عشر المنتشرة في البرازيل.